مياه بير السلم تهدد صحة المصريين

حذر خبراء مصريون من كثرة أصناف الميه المغشوشة في السوق المصرية.

مياه بير السلم تهدد صحة المصريين

إرم – (خاص) محمد عز الدين

حذر جهاز حماية المستهلك من زيادة المعروض من المياه المعبأة من صناعات “بير السلم” بالأسواق حالياً، وهو ما يعرض صحة المواطنين للخطر.

 

وجاء تحذير الجهار فى بيان اليوم الأربعاء للمستهلكين من التعامل مع 7 أنواع من منتجات المياه المعبأة المطروحة بالأسواق، وذلك لخطورتها على الصحة العامة نظرًا لعدم حصولها على تراخيص الإنتاج من الجهات المعنية.

 

وقال عاطف يعقوب رئيس جهاز حماية المستهلك، تعليقاً على الموضوع بأن حملات إدارة التحريات بالجهاز كشفت عن طرح 7 أنواع من المياه المعبأة تبين أنها مجهولة المصدر وهى “صفا، الواحة، جنا، صحارى، لايف، الوادي، زمزم” مؤكدًا أن الجهاز يتابع باستمرار مع اللجنة العليا للمياه ووزارة الصحة موقف الشركات المصرح لها بالانتاج ومزاولة النشاط. 

 

مشيرًا الى أن الأنواع المصرح بتداول منتجاتها من وزارة الصحة بلغت حاليا 17 نوعا هي “حياة، صافى، أكوا سيوة، سيوة، أمان سيوة، أورجانيكا، نهل، أكواسكاي، منيرال، فيرا، نستله بركة ، ألفا ، أكوافينا، طيبة، أكوادلتا، داسانى، أكواباريس”.

 

وأكد يعقوب، أن الجهاز سيتخذ الإجراءات مع الأجهزة الرقابية الأخرى لضبط أية منتجات مياه معبأة منتجة بمعرفة شركات أخرى والعرض على النيابة لاتخاذ اللازم قانوناً، وشدد على أهمية تحذير المستهلكين من استخدام أية أنواع أخرى غير المرخص بإنتاجها من وزارة الصحة نظرا لعدم مطابقتها للمواصفات وعدم صلاحيتها للاستخدام الآدمي، مما يمثل ضررا بصحة وسلامة المستهلك، كما يلحق الأضرار المادية بحقوقه.ويؤكد رئيس جهاز حماية المستهلك أن حملات الجهاز لضبط الأسواق ستستمر خلال الفترة المقبلة بشكل مكثف لمكافحة جميع الممارسات الضارة بحقوق المستهلك، ووقف تداول السلع غير المطابقة للمواصفات التي تلحق الضرر بحقوق المستهلك وصحته وسلامته.

 

وناشد يعقوب المستهلكين بالإبلاغ عن أية شكاوى لديهم حتى يتمكن جهاز حماية المستهلك من اتخاذ الإجراءات ضد المخالفين وضبط الأسواق.

 

واعتبر الخبير الاقتصادي الدكتور رشاد عبده ، أن انتشار مصانع “بير السلم” يمثل تهديداً للاقتصاد القومى ويترك آثارا ضارة على حياة المواطنين وصحتهم، وقال أن الأزمة الحالية المتمثلة فى نقص المياه المعدنية والمعبأة فى السوق المصري تفتح أبواباً عديدة للغش التجاري تحت ضغط نقص المنتجات في السوق وعدم دراية المستهلكين بالمنتجات الصالحة للاستخدام الآدمي.

 

وانتقد عبده ضعف التوعية والتراخي الحكومى فى مواجهة صناعات بير السلم رغم ما تمثله من خطورة على الاقتصاد وصحة المصريين.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث