انخفاض توقعات النمو العالمي

منظمة التعاون الاقتصادي تخفض توقعات النمو العالمي

انخفاض توقعات النمو العالمي

 

رغم التحسن العام في الأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة والانتعاش في اليابان خفضت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من توقعات النمو العالمي ووصفت الوضع في أوروبا “بالهش”.

 

وقال أمين عام المنظمة انجيل جوريا إن “هناك رأي عام بأن ما يطلق عليه “مخاطر تابعة” والتي تعني وقوع أحداث كبيرة وغير متوقعة ربما تراجعت ولكن الوضع يبقى هشاً خاصة في أوروبا”.

 

وتوقعت المنظمة في تقريرها أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.1 بالمئة في العام الجاري وبنسبة أربعة في المئة العام المقبل.

 

وتبدو التوقعات أكثر تشاؤماً بقليل من تلك التي صدرت عن المنظمة في نوفمبر وتنبأت بمعدل نمو 3.4 بالمئة في العام الحالي.

 

ومن المتوقع أن تكون الولايات المتحدة هي القوة المحركة للنمو إذ ينتظر أن ينمو اقتصادها بنسبة 1.9 بالمئة هذا العام.

 

وعلى النقيض يتوقع أن يستمر الركود في منطقة اليورو لعام ثانٍ. وأن ينكمش اقتصاد المنطقة بنسبة 0.6 بالمئة العام الجاري على أن يعاود النمو في العام التالي وبنسبة 1.1 بالمئة.

 

إلا أن النظرة المستقبلية تتباين بصورة كبيرة داخل المنطقة التي تضم 17 دولة ويتوقع أن تحقق ألمانيا معدل نمو بنسبة 0.4 بالمئة هذا العام يرتفع إلى 1.9 بالمئة في 2014.

 

ورفعت المنظمة توقعات النمو في اليابان قائلة إن تعهد البنك المركزي برفع حزمة التحفيز النقدي سيسهم في نمو اقتصاد البلاد بنسبة 1.6 بالمئة العام الجاري.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث