مرسيس الثالث وتحرير القدس

الرئيس المصري بات أسير حركة الاخوان المسلمين وحارقي البخور من المشايخ الذين يصورنوه كالفرعون الذي سيحرر القدس بناء على خزعبلات عراف يهودي.

مرسيس الثالث وتحرير القدس

حافظ البرغوثيبقي ان يقال ان الرئيس مرسي ضرب بعصاه البحر فانشق وابتلع قوم موسى وليس جيش فرعون، فالرئيس المصري محاط بحارقي البخور وأصحاب النذور الذين يصورون انقطاع الكهرباء في عهده بأن له فوائد لأنه يذكر بالآخرة وصلة الرحم.ومن يتذمر من انقطاع الكهرباء لا يحب مصر..الخ، فقد شبهوه بالرسل والصحابة منذ ترشحه حتى فوزه الكسيح غير الكاسح، ولعل أحدا لا يحسد الرئيس المصري على ما هو فيه من بحر المشاكل والتحديات التي يضيف إليها المقربون إليه أعباء جديدة ومعجزات كبيرة على يديه، حيث بات أسير جماعة الاخوان وليس مجرد رئيس لاكبر دولة عربية. وآخر ما حمل من مسؤوليات هي تحرير بيت المقدس بلسان مفتي جماعة الاخوان عبد الرحمن البر، فللجماعة مفتيها يختلف عن مفتي الديار المصرية ولها شيخها القرضاوي المختلف عن شيخ الازهر، ولها وزارة نفط تختلف عن وزارة البترول المصرية فهي تأخذ السولار والبنزين والغاز من وزارة البترول وتبيعه للناس باسم الجماعة، ولها وزارة تموين تأخذ المواد التموينية والخبز من وزارة التموين الرسمية وتبيعه في منافذ خاصة بالجماعة. ولها أعداء كفار من الاحزاب تسمى جبهة الانقاذ ..الخ، وجاء المفتي وحمل محمد مرسيس مهمة تحرير القدس لظنه انه الفرعون القوي رمسيس، بناء على نبوءة عراف يهودي عاش في الستينيات من القرن الماضي أيام حكم عبدالناصر وتنبأ بأن مصر سيحكمها ثلاثة محمدين ثالثهم سيحرر القدس، أي بعد محمد انور السادات ومحمد حسني مبارك، والمقصود محمد مرسي. وكان البر يتحدث في احتفال لمناسبة تحرير المجندين السبعة المختطفين في سيناء، ولا اعلم لماذا تبنى المفتي نبوءة يهودية ان صح وجودها، فلا احد بوسعه علم الغيب لأن ذلك من علم الله، مع ان الرئيس مرسي لم يعلن رغبته في تحرير القدس حتى الان. واكتفى بتحرير المجندين من خاطفين مجهولين.لقد عانى الدين الاسلامي من الاسرائيليات في القصص غير المسندة والاحاديث الضعيفة التي يتناقلها البعض، وجاء دور النبؤات والفتاوى اليهودية التي ينقلها البعض منا دون تمحيص وكأنها مسلمات ودون نقاش، فهناك الكثير من الفتاوى فيما يخص المرأة منقولة نصا عن اليهود ولا أساس لها في السنة او القرآن فكيف ينصلح الحال ونحن على هذا المنوال أو الموال؟ على أية حال انا اقبل بنبوءة تحرير القدس واتمناها على يد مرسي او اي كان. فالمهم ان تتحرر

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث