هل هناك حوريات فعلاً؟

هل هناك حوريات فعلاً؟

هل هناك حوريات فعلاً؟

يمكن اختيار الإجابة بحسب التزامنا في الحفاظ على براءة الطفولة وسحر التلفزيون، لجعل مرحلة الطفولة تمتد قليلاً، ومع ذلك، ينبغي الحذر كي لا ينتهي الأمر بوجود بالغين، مثل بيتر بان، غير قادرين على النمو ومواجهة العالم الحقيقي.

وتقول ليزا سوهاي التي ألفت كتاباً عن الحوريات، إنها تصادف الكثير من البالغين وكذلك الأطفال الذين يسألون عن الحوريات وإن كانت حقيقية أم لا، وتضيف “لا بأس أن نحصل على القليل من المرح على حساب العلم بين الحين والآخر مع سرد قصة حورية البحر”.

وتضيف الكاتبة في مقال لخدمة “كريستيان ساينس مونيتر” أن قناة “انيمال بلانيت” عرضت برنامجاً “وثائقياً خيالياً” حمل عنوان “حوريات البحر: العثور على واحدة”، ويقترح أن الاعتقاد بأن حوريات البحر موجودة أمر ليس ضرباً من الخيال.

 

وتعيش الكاتبة في مدينة نورفولك في ولاية فيرجينيا الأميركية، وهي مدينة معروفة باسم “مدينة الحوريات” لأن شعارها حورية، وشوارعها تمتلئ بمنحوتات حوريات نفذ معظمهما فنانة محلية تدعى جورجيا ماسون.

وتقول الكاتبة إن موضوع الحوريات هذا يشكل أكبر جدل في حياتها، فقد صدمت عندما توجه مسؤولو البلدية في المدينة إليها بالسؤال حول كون الحوريات حقيقية أم لا، مضيفة أن أحدهم قال لها “أقسم لك أنني لن أخبر أحداً بجوابك.. ولكن أريد أن أعرف.. لا بد أنك تعرفين حقيقتها”.

 

وتخلص الكاتبة إلى القول إن تماثيل الحوريات التي تملأ مدينتها وأسئلة أطفالها المتلاحقة والدؤوبة حول حقيقية المخلوقات الأسطورية تلك هي ما دفعها إلى تأليف الكتاب، والذي لا يعدو في النهاية كونه كتابا يسطر افتتان الناس بالمخلوقات تلك، والحيرة في شأنها، وإن كانت كائنات حية أم لا.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث