جلسة أممية للإدانة

جلسة أممية للإدانة

جلسة أممية للإدانة

إرم ـ خاص

 يحذر مشروع القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة وتركيا وقطر من أن وجود المقاتلين الأجانب في القصير “يشكل تهديدا خطيرا للاستقرار الإقليمي”، في إشارة الى عناصر من حزب الله اللبناني.

ويدعو مشروع القرار، الذي سيكون غير ملزم في حال المصادقة عليه، السلطات السورية إلى “السماح للأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الدولية بالوصول إلى المدنيين الذين تأثروا بالعنف، وعلى الأخص في القصير”.

وتحتدم المعارك منذ أسابيع في بلدة القصير الاستراتيجية بين مقاتلي المعارضة السورية من جهة وعناصر من حزب الله والجيش السوري النظامي من جهة ثانية.

ويؤكد مشروع القرار على “ضرورة مقاضاة المسؤولين عن المجزرة التي وقعت في القصير وكل المسؤولين عن الانتهاكات الخطيرة للقوانين الإنسانية الدولية في سوريا بشكل عام”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث