باسم يوسف يفسخ تعاقده مع CBC

باسم يوسف يفسخ تعاقده مع CBC
المصدر: القاهرة- (خاص) من إبراهيم السيد

قررت شركة كيوسوفت المنتجة لبرنامج البرنامج الذي يقدمه الإعلامي باسم يوسف فسخ تعاقدها مع قناة cbc بعد رفض إذاعة الحلقة الثانية من الموسم الثالث للبرنامج.

كانت قناة cbc قد رفضت إذاعة الحلقة واتهمت باسم بخدش الحياء من خلال ألفاظ وإيحاءات جنسية، وعدم الالتزام بسياسة القناة التحريرية.

وجاء في بيان الشركة الذي حصلت عليه “إرم”

على مدى الأسابيع الماضية التزمت شركتنا الصمت والصبر معاً تجاه حملة ظالمة شنتها شركة المستقبل للقنوات الفضائية والإذاعية ـ المالكة لقنوات سي بي سي ـ ضد البرنامج ومقدمه وشركتنا بهدف الضغط عليهم وفرض قيود على محتوى ومضمون البرنامج.

وتابعت: ” بدأت الحملة ببيان صدر من سي بي سي في 26/10/2013 حاولت فيه أن تنفي صلتها بالحلقة المذاعة في 25/10/2013 . وفي 1/11/2013، وبعد أن تسلمت سي بي سي الحلقة المحدد لها أن تذاع في ذلك اليوم، قامت بمنع عرض الحلقة ـ في سابقة لا مثيل لها في المجال الإعلامي ـ وأعقبت ذلك بإصدار بيان مهين تم فيه التشهير بالشركة واختلقت فيه حجج وذرائع واهية، منها عدم الالتزام بالسياسة التحريرية للقناة وعدم الالتزام بتسليم الحلقات المتفق عليها والإصرار على الحصول على مبالغ مالية إضافية كشرط لإنتاج حلقات جديدة، وهي حجج غير صحيحة.

وحسب البيان فإن الهدف من الحجج هو تبريرقرار القناة المتعسف بوقف عرض البرنامج. وهو قرار مفاجئ ولا تبرره هذه الحجج خاصة أن البرنامج عرض على القناة على مدى أكثر من سبعة أشهر بنجاح كبير.

وأردفت: ” تسبب قرار القناة بوقف البرنامج فى عكس صورة سلبية للغاية للعالم عن مناخ الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي في مصر بعد ثورة الـ 30 من يونيو، و خاصة بعد أن أفردت الصحف ووسائل الإعلام الغربية مساحات واسعة لتعرب عن قلقها من هذه الهجمة المفاجئة على حرية التعبير مما أضر بصورة مصر بالخارج”.

وأختتمت: “حثت شركتنا القناة على أن تعدل عن موقفها إلا أن الأخيرة تشبثت بموقفها المتعنت فلم تجد شركتنا مفراً من قرارها بفسخ عقدها مع الشركة المالكة للقناة واتخاذ كافة الإجراءات القانونية الكفيلة بتعويضها عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقت بها وبالحفاظ على حقوقها”.

يذكر أن جهود مصالحة كبيرة قد فشلت لإعادة المياة لمجاريها بين باسم ومحمد الأمين مالك قناة cbc دون جدوى خلال الأيام الأخيرة عقب وقف الحلقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث