السلفيون يتهمون الإخوان بـ “الكفر”

السلفيون يتهمون الإخوان بـ "الكفر"

السلفيون يتهمون الإخوان بـ “الكفر”

القاهرة – سعيد المصري:

وصف الشيخ عادل نصر، عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية، ومسؤول قطاع الصعيد، تصريح عبد الرحمن البر عن العراف الذي تنبأ بتحرير القدس على يد الرئيس المصري محمد مرسي، بأنه غاية في الخطورة، ويخالف العقيدة الصحيحة، التي من بديهياتها أن الغيب لا يعلمه إلا الله، مستدلا بقول الله تعالى (قل لا يعلم من فى السموات والأرض الغيب إلا الله)، وأمر نبيه صلى الله عليه وسلم بقوله تعالى (قل لا أملك لنفسى نفعاً ولا ضراً إلا ماشاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء).

وتساءل نصر، كيف يصدر مثل هذا الكلام من مفتي جماعة الإخوان؟، فبدلا من أن يحارب العقائد الفاسدة والشرك والخرافة بنى كلامه على هذه العقائد الفاسدة، ظنا منه أن هذا سيجمع له الناس ، لا سيما العامة الذين يتعلقون بمثل هذه الخرافات.

في المقابل نفى عبد الرحمن البر، عضو مكتب الإرشاد، أستاذ الحديث بجامعة الأزهر أن يكون قد تنبأ بأن الرئيس محمد مرسي هو محمد الثالث الذي سيفتح القدس،  وأوضح البر في بيان قائلاً: “إنني أكتب هذا التوضيح لما جرى في المؤتمر الذي عقده الإخوان المسلمون مع حزب الحرية والعدالة بمحافظة بني سويف تحت عنوان (حررنا جنودنا وسنحرر قدسنا).

وأضاف: كان من محاور كلمتي في المؤتمر الحديث عن حتمية زوال الكيان الصهيوني إن شاء الله، وسقت الدلائل التاريخية والواقعية التي تؤكد ذلك، وأشرت إلى أن الصهاينة أنفسهم يدركون ذلك، ثم أردت أن أطرف الحاضرين برواية لأحد الفلسطينيين يذكرها عن جده الذي كان موجودًا في غزة عند سقوطها إبان الهزيمة المرة عام 1967م؛ حيث التقى هذا الجد مع بعض حاخامات اليهود وذكر لهم بشارة النبي صلى الله عليه وسلم للمسلمين بالانتصار على اليهود، وأنهم سيخرجون من أرض فلسطين، فقال له الحاخام: نحن نعرف ذلك، لكن ليس على يد الرئيس الحالي (وقتها) ولا على يد محمد الذي يأتي بعده، ولا على يد محمد التالي بعد ذلك، وإنما على يد محمد الذي سيأتي بعد ذلك”، وتابع: إنني لا أهتم كثيرًا بمثل هذا، ولكنه شيء طريف، ويقيننا الذي لا يقبل الشك أن الكيان الصهيوني إلى زوال قريب”. واستنكر البر قيام بعض مذيعي البرامج الحوارية باعتبار الخبر مادة مسلية لشغل الجماهير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث