مراهق سعودي يُطلق النار في مدرسة

مراهق سعودي يُطلق النار في مدرسة

السعودية- أطلق مراهق سعودي النار من مسدس، الإثنين الماضي، لتفريق زملاء له إثر مشاجرة عنيفة في إحدى المدارس الثانوية في المملكة العربية السعودية.

وشارك أكثر من 18 طالباً من طلاب إحدى مدارس محافظة “أحد رفيدة” التابعة لمنطقة عسير جنوب غرب السعودية في المشاجرة التي تطورت إلى إطلاق النار من قبل أحد المتشاجرين في الهواء ما أثار الذعر وجعل الطلاب يتفرقون.

وأفادت الشرطة المحلية أنه لم تُسجَّل إصابات في صفوف الطلاب، وأن الجهات المعنية فتحت تحقيقاً في الحادثة.

وتنقل الصحافة السعودية – بين الحين والآخر- حوادث من هذا القبيل، أغلبها في المناطق النائية من المملكة، وأبطالها فتية ومراهقون يعبثون بالأسلحة اليدوية لتصيبهم أو تصيب أقرانهم طلقات طائشة قد تودي بحياتهم.

وتتجه أجهزة أمنية وأكاديمية في المملكة العربية السعودية إلى إجراء تطبيق عملي لصناعة تقنية حديثة لمسدس مزود بشفرة سرية وتقنية GPS قام بابتكاره طالبان من المرحلة الثانوية؛ بهدف الحد من مخاطر الأسلحة.

ويتيح “المسدس الذكي” إمكانية ربط المسدس بنظام تحديد المواقع GPS لتحديد موقعه عند فقده، ومتابعة أماكن وجود كل سلاح من قبل الجهات الأمنية والعسكرية، حيث حصل ابتكار “المسدس الذكي” على تزكية ودعم خمسة قطاعات عسكرية وأكاديمية في مقدمتها قوات الأمن الخاصة وقوات أمن المنشآت في وزارة الداخلية، ورئاسة الحرس الوطني، وجامعة الملك عبد العزيز وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية.

يُذكر أن السلطات السعودية تتخذ إجراءات صارمة لضبط امتلاك مواطنيها للأسلحة الفردية؛ إذ يحق للمواطن امتلاك السلاح دون بيعه أو المتاجرة فيه، حيث سمحت السعودية لشخص المدني بامتلاك خمسة أسلحة فقط، ومدة التصريح 10 سنوات قابلة للتجديد، وكل سلاح له بطاقة خاصة به، بشرط أن يكون عمر حامله 21 عاماً فما فوق وحَسَن السيرة والسلوك، ووجود شهود تصديقاً لحسن سيرته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث