تلاعب بنتيجة “إكس فاكتور”

تلاعب بنتيجة "إكس فاكتور"

تلاعب بنتيجة “إكس فاكتور”

إرم – (خاص) أحمد ديب

لم تسلم اللجنة المنظمة لبرنامج الغناء العربي “إكس فاكتور” من الانتقادات بعد اختيار المغربي محمد الريفي، ضمن فريق حسين الجسمي، فائزاً في الموسم الأول من البرنامج.

وبدأت الانتقادات فور صدور قرار اللجنة المفاجئ بعدم استبعاد أي متسابق في حلقة الخميس، وتحويل النتيجة إلى الجمعة، في حين جاءت الحلقة الأخيرة لتتأجل النتيجة حتى منتصف الحلقة، ثم إغلاق وإعادة فتح التصويت مرة أخرى بعد استبعاد المرشح الأول من قبل الجمهور الأردني من أصل فلسطيني أدهم نابلسي.

واعتبرت بعض الجماهير أن تأجيل إعلان المستبعد في الحلقة قبل النهائية هي فرصة لكسب المزيد من الأصوات، خاصة مع تراجع التصويت لليبي إيراهيم عبد العظيم، الذي يتوجب على جماهير بلاده التصويت على الرقم الدولي.

وربطت الجماهير إطلالة النجم اللبناني وائل كفوري مع النظارة الشمسية، بمعرفته السابقة بالنتيجة وبخطط اللجنة المنظمة، ليكون الفائز من بلاد المغرب العربي، كونه سيكون أيضاً ممثلاً لبيبسي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

في حين كسب صاحب الصوت والحضور الأجمل، بحسب الجماهير، الأردني أدهم نابلسي التعاطف الأكبر سواء من قبل الحكام أو حتى زملائه.

وظهرت النتيجة كبيرة على لجنة التحكيم المتكونة من الإماراتي حسين الجسمي واللبناني وائل كفوري ومواطنته أليسا وأيضا كارول سماحة، بعد الاستبعاد الظالم للمتسابق الأردني.

يذكر أن الحلقة الختامية استضافت الفائزة باللقب في نسخته العالمية السمراء ليونا ليويس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث