تفجير انتحاري يقتل 20 شخصاً في العراق

تفجير انتحاري يقتل 20 شخصاً في العراق

تفجير انتحاري يقتل 20 شخصاً في العراق

بغداد – قالت الشرطة إن مهاجما انتحارياً فجر نفسه داخل مقهى في بلدة غالبية شمالي العاصمة العراقية فقتلوا 12 شخصاً على الأقل.

 

وقالت مصادر أمنية إن مسلحين مجهولين قتلوا اثنين من الصحفيين التلفزيونيين العراقيين في هجوم آخر السبت في مدينة الموصل شمال العراق. وكان الصحفيان يصوران لقطات في الموصل.

 

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن التفجير الانتحاري لكن التفجيرات الانتحارية من العلامات المميزة لتنظيم القاعدة الذي بدأ يستعيد قوته هذا العام.

 

ووقع التفجير في بلدة بلد التي تقع على بعد 80 كيلومتراً شمالي بغداد بعد أن وقع هجوم مماثل على المقهى نفسه قبل 40 يوماً.

 

وقال عبد الله البلداوي “استلمت جثة ابن عمي. كانت متفحمة تماماً ومن الصعب التعرف عليها.”

 

ولم يتضح من يقف وراء قتل الصحفيين لكن الموصل وهي عاصمة محافظة نينوى معقل للإسلاميين ومسلحين آخرين.

 

ويعتبر العراق واحداً من أكثر الدول خطورة على الصحفيين. وقال مرصد الحريات الصحفية الذي يتخذ من بغداد مقراً له إن 261 صحفياً قتلوا واختطف 46 آخرون منذ عام 2003 الذي قادت فيه الولايات المتحدة غزو العراق.

 

وقال صحفي من الموصل إن المسلحين في المدينة يغيرون أساليبهم وأهدافهم من وقت لآخر وربما يركزون الآن على الصحفيين بعد سلسلة من الهجمات السابقة على شرطة المرور ورؤساء البلديات.

 

وأضاف الصحفي الذي طلب عدم الكشف عن شخصيته “سأغادر مدينة الموصل وأعيش في الضواحي إلى أن تهدأ الأمور.”

 

واستنكرت نقابة الصحفيين العراقيين اغتيال الصحفيين الاثنين ووصفته بأنه “عمل إجرامي” مطالبة السلطات بملاحقة الجناة وبذل المزيد من الجهد لحماية الصحفيين والمؤسسات الإعلامية.

 

وقالت الشرطة إن ثلاثة من أفراد مجالس الصحوة قتلوا في انفجار قنبلة مزروعة على طريق في اليوسفية جنوبي بغداد السبت.

 

وتزايدت في الأشهر القليلة الماضية الهجمات التي استهدفت أفراد مجالس الصحوة المدعومة من الحكومة والتي ساعدت القوات الأمريكية في هزيمة القاعدة في عام 2007 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث