السودانيون يحشدون لإسقاط النظام

دعوة لمظاهرات ضد البشير تحت شعار "جمعة الحرية"

السودانيون يحشدون لإسقاط النظام

الخرطوم – دعا ناشطون سودانيون إلى مظاهرات جديدة بعد صلاة الجمعة في كافة المدن السودانية للمطالبة برحيل نظام الرئيس السوداني عمر حسن البشير.

 

وتأتي دعوات التظاهر غداة تفريق قوات الأمن السودانية لوقفة احتجاجية أمام مبنى جهاز الأمن في الخرطوم واعتقال مجموعة من الناشطين والصحفيين.

 

وأطلق الناشطون السودانيون المعارضون نداء لمظاهرات جديدة تطالب برحيل البشير أطلقوا عليها اسم “جمعة الحرية” وفقاً لما ذكرت وسائل إعلام مختلفة.

 

 

وكانت عشرات الناشطات تجمعن، الخميس، أمام مقر جهاز الأمن في شرق الخرطوم للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين قبل أن يفرقهن الأمن ويعتقل بعضهن.

 

وعقدت الخميس في محكمة الحاج يوسف الجنائية في مدينة الخرطوم بحري جلسة أولية لمحاكمة 35 شخصاً أوقفوا من قبل قوات الأمن بدعوى المشاركة في الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة السودانية مؤخراً.

 

ووجهت النيابة تهم الإخلال بالأمن وإثارة الشغب والإتلاف للموقوفين، إلا أنها أرجأت إصدار الحكم في القضية إلى السادس من أكتوبر الجاري.

 

 

وكانت منظمة العفو الدولية قالت إن قوات الأمن السودانية قتلت أكثر من 200 متظاهر منذ بداية التظاهرات قبل عشرة أيام احتجاجا على رفع أسعار الوقود ومواد أساسية أخرى.

 

وأضافت المنظمة في بيان وزع في الخرطوم أن الكثير من المتظاهرين قضوا متأثرين بإصابات بالرصاص في الرأس والصدر.

 

لكن مجلس الوزراء برئاسة البشير الذي ناقش في اجتماعه الدوري الخميس تقريراً من وزير الداخلية ابراهيم محمود، أكد سقوط 34 قتيلاً من المواطنين خلال الأحداث، بينما فقدت الشرطة أحد أفرادها. واعتبر “ما حدث ليس احتجاجاً على المعالجات الاقتصادية بل عمليات منظمة بغرض التخريب والنهب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث