تقرير مثير: ليفربول و تشيلسي Love For Ever

تقرير مثير: ليفربول و تشيلسي Love For Ever

تقرير مثير: ليفربول و تشيلسي Love For Ever

القاهرة – (خاص) من إبراهيم السيد

 

على طريقة الزمالك والإسماعيلي في مصر، و الريال وخيتافي في إسبانيا. ليست فقط بين شاب و فتاة يمكن أن تكون حالة الحب و التوافق ولكن كرة القدم أيضاً تشهد في بعض الأحيان هذه الحالة من التوافق والحب بين ناديين وتنتشر هذه الحالة حتى بين الجماهير.

 

هذه الحالة تتمثل في أشكال التعاون بين الفرق متمثلة في تبادل لاعبين كبار لحل مشاكل طارئة أو مزمنة في الفرق على أن تكون بين الناديين فكرة أولوية انتقال لاعبيهم للفريق الآخر.

 

في إنجلترا تبدو هذه العلاقة جلية بين فريقي تشيلسي و ليفربول، فرغم بعد المسافة بين لندن ومدينة ليفربول إلا أنّ الفترة الأخيرة شهدت العديد من تبادل المساعدات بين الفريقين فيما يشبه قبلة الحياة.

 

فمثلًا في مسألة انتقال اللاعبين بين الناديَين فقد شهدت السنوات الأخيرة حالة من الانسجام الواضح بين إدارة الناديين في هذا الشأن، وقد ترجمت هذه العلاقة إلى انتقال عديد من اللاعبين بين الفريقين لسد حاجات كبيرة لكل منهما.

 

ففي العام 2009 انتقل لاعب تشيلسي والمتألق حإلىاً واللاعب الدولي جلين جونسون إلى فريق ليفربول بعدما كان معاراً إلى بورتسموث ليقدم أداء متميزاً في الجهة إلىمنى ويحجز مكاناً أساسياً في المنتخب منذ ذلك الحين.

 

وفي عام 2010 انتقل صانع الألعاب والجناح المتألق الذي يلعب للكيان الصهيوني يوسي بن عيون من ليفربول إلى تشيلسي ليقدّم حلاً مؤقتاً حينها ثم لم يقدم اللاعب أوراقه اعتماده ولم يستطع أن يحجز مكاناً أساسياً بالفريق.

 

و في عام 2011 انتقل لاعب الوسط البرتغإلى راؤل ميرليس من ليفربول إلى تشيلسي ليقدم موسماً رائعاً مع تشيلسي ثم بعد ذلك يذهب إلى فنربهشة التركي بعد عودة إيسيان من إعارته إلى ريال مدريد.

 

وفي نفس العام كان الانتقال التاريخي للمهاجم الكبير فرناندو توريس بعد أن قدّم مستوى عالمي في موسم 2009 ثم أصيب بعدها وجاء اندي كارول إلى ليفربول ممّا سهل من الانتقال المؤثر إلى صفوف البلوز.

 

وتقول الأسطورة أنّ أيّ لاعب يأتي من تشيلسي ينجح في الريدز، ففي العام الماضي انتقل المهاجم الدولي ستوريدج من تشيلسي إلى ليفربول ليتوهّج ويصنع موسماً كبيراً مع ليفربول ويستمر هذا الموسم في تقديم مستويات خرافية خصوصاً بعدما كان البديل الكفء للأورجوياني الكبير سواريز وبعد عودته سيكون المهاجمَين قوة لايستهان بها أمام أعتى الدفاعات في البريمير ليج.

 

وتصديقاً على الأسطورة فقد أتى هذا الموسم بالنيجيري الشاب فيكتور موسيس من البلوز إلى ملعب الأنفيلد وقد بدأ مبارياته مع الفريق في الأسبوع المنصرم وقدّم أوراق اعتماده من أول لقاء وسجل هدف للفريق في مرمى سوانزي سيتي.

 

بعد سرد هذه القصة الرومانسية، نشير إلى أنّ عالم كرة القدم أيضاً يحتوي حالات من الفراق التام في بعض الحالات، فقبل أن يرتبط ليفربول بتشيلسي كان قد هجر فريق آخر وهو فريق الشياطين مانشتر يونايتد حيث استمرّت حالة العداء بين الفريقين والجمهور، حتى أنه لم ينتقل لاعب مباشرة بين الفريقين منذ عام 1964 حيث كان آخر انتقال للاعب فيل كينسال من يونايتد إلى الليفر قبل 49 عاماً.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث