فتوى شرعية تبيح تعارف الإنترنت

فتوى شرعية تبيح تعارف الإنترنت

فتوى شرعية تبيح تعارف الإنترنت

القدس- (خاص) من أحمد ملحم

أجاز مجلس الإفتاء الفلسطيني، التعارف بين الجنسين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وبيّن مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين شروط إجازة التعارف بين الشباب والفتيات عن طريق الإنترنت بهدف الزواج، مشيرا إلى أن التعارف والحديث عبر شبكات الإنترنت والتواصل الاجتماعي ضرورة لا يستغنى عنها، بل يتعذر تجنبها، أو تحريم التعاطي معها بصورة مطلقة.

 

وتابع المجلس عبر موقعه الإلكتروني، أن “إباحة استخدام هذه الوسائل للتعارف بين الجنسين والحديث بينهما، مشروطة بتقيد الطرفين بالمعايير الأخلاقية والضوابط الشرعية التي ينبغي الالتزام بها”.

 

أهم الشروط التي أوردتها الفتوى وجود ضرورة أو حاجة ماسَّة لذلك، وأن يكون الهدف الأساسي من التعارف الزواج بالوسائل الشرعية المباحة، وليس لأهداف قد تنحرف به عن مقاصده الشرعية، وينبغي أن يكون الحديث بقدر هذه الحاجة، وفي حدود هذا الهدف، ولا يتجاوزهما لمسائل شخصية أخرى من شأنها إثارة الغرائز، وإيقاظ الشهوات.

 

واشترط المجلس في فتواه، أن يكون التواصل بينهما في حدود الأحكام الشرعية والآداب والأخلاق الإسلامية المقررة في باب التعارف بين المرشحين للزواج، ولا يخرج عنهما، وأنه من المحظور على الفتاة أن تصف نفسها بإسهاب، أو تعرض صورها على من يحادثها، أو تلتقيه بمعزل عن أهلها ومحارمها بأية صورة من الصور.

 

وأوضحت الفتوى ضرورة أن يجري الحديث بينهما بمعرفة الأهل، وتحت اطلاعهم، وليس في غرف مغلقة، ولا في ظل ستار من السرية والكتمان.

 

ويرى المجلس أن هذه الإباحة المشروطة بالضوابط المذكورة أعلاه لا تشكل بديلاً للوسائل المشروعة، والتقاليد المألوفة للتعارف بين المرشحين للزواج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث