الوطن الإماراتية: التركيز على جنيف 2

الوطن الإماراتية: التركيز على جنيف 2

الوطن الإماراتية: التركيز على جنيف 2

أبوظبي – تحت عنوان التركيز على جنيف 2 قالت صحيفة الوطن الإماراتية “إن الشكوك ما زالت تسيطر على تفكير الدول الغربية الرئيسية مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا رغم أن مجلس الأمن الدولي تبنى قرارا يلزم الرئيس السوري بشار الأسد بإزالة أسلحته الكيميائية في خلال أقل من سنة مشيرة في هذا الصدد إلى ما عبر عنه وزير خارجية فرنسا في تصريحات شدد فيها أن تعاون سوريا يجب أن يكون غير مشروط كما يجب ان يعكس شفافية تامة” .

 

ولفتت الصحيفة إلى أن هناك تحولاً سياسياً ودبلوماسياً تجاه القضية السورية وقد برزت ملامحه في الإعلام أولا ثم في الدبلوماسية ثانياً ثم في الانتقادات الحادة للجماعات المسلحة المعارضة خاصة تلك التي تحمل أفكاراً متطرفة ولديها إرتباطات بتنظيم القاعدة الذي أخذ يضع يده على بعض مفاصل المدن مما أشعل حرباً داخلية بين صفوف المعارضة المسلحة تمثلت في الاشتباكات العنيفة التي دارت خلال الأسابيع الماضية بين جبهة النصرة وقوى كردية.

 

وذكرت في هذا الصدد أن العالم انتبه بأن البديل للنظام الحاكم في سوريا يحتاج إلى هندسة سياسية ودستورية قد تأتي ضمن أعمال مؤتمر ” جنيف 2 ” خشية من أن تستولي القوى المتطرفة على الحكم فيتعمق الجرح وتتفاقم الأزمة لتصبح خطراً حقيقياً يهدد الأمن الاقليمي والسلام العالمي.

 

وطالبت الصحيفة الإماراتية في ختام إفتتاحيتها المجتمع الدولي التركيز على جنيف 2 مع بذل مزيد من الجهود الدبلوماسية مع روسيا كي يخرج المؤتمر بحلول كفيلة بحل الأزمة وليس بتعقيدها. مشددة على أن المطلوب هو استقرار سوريا وهو أمر لن يتأتى إلا بوقف القتال والحرب بين الفصائل المختلفة وعودة اللاجئين إلى ديارهم ومنازلهم وتشكيل حكومة إنتقالية تمثل نوعاً من الوحدة الوطنية ووضع دستور جديد ومختلف يؤمن على الدولة المدنية الديمقراطية التي تكفل الحريات والحقوق الأساسية لكل السوريين بمختلف فئاتهم وطوائفهم وشرائحهم وأعراقهم وثقافاتهم وبهذا يضمن النظام الحاكم في سوريا خروجا آمنا وطبيعيا كما تضمن المعارضة تغييرا جوهريا في نظام الحكم كما يضمن العالم بأن سوريا لم ولن تقع فريسة في يد الجماعات المتطرفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث