الأسد: لا حوار مع المعارضة المسلحة

الأسد يهاجم المعارضة المسلحة ويعد باحترام التعهدات

الأسد: لا حوار مع المعارضة المسلحة

 

دمشق ـ أكد الرئيس السوري بشار الأسد، الأحد، أن من يحمل السلاح يطلق عليه صفة الإرهابي، ولا يمكن اعتباره معارضا.

 

وأوضح الأسد في حوار مع  قناة راي نيوز24 التلفزيونية الإيطالية أن المسلحين لا نسميهم معارضة، بل إرهابيين، مشيرا إلى أن المعارضة لها برنامج ورؤية سياسية، أما إذا كان هناك قتل وتدمير واغتيال فهذه ليست معارضة، هذا يسمى إرهابا.

 

وفيما يتعلق بالقرار الدولي حول الكيماوي السوري، قال الأسد إن بلاده ستحترم اتفاقات الأمم المتحدة بخصوص الأسلحة الكيماوية.

 

وأضاف الأسد ردا على سؤال ما إذا كانت سوريا ستمتثل للقرار الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي الجمعة: إن سوريا انضمت إلى الاتفاقية الدولية التي تحظر امتلاك واستخدام الأسلحة الكيماوية حتى قبل الموافقة على هذا القرار.

 

وكان مجلس الأمن الدولي وافق على مشروع قرار يطالب بالتخلص من الأسلحة الكيماوية السورية، لكنه لا يهدد بعمل عقابي تلقائي ضد حكومة الرئيس بشار الأسد إذا لم تمتثل للقرار.

 

جاء القرار الذي وافق عليه أعضاء مجلس الأمن بالإجماع، بعد جهود دبلوماسية مكثفة استمرت أسابيع بين روسيا والولايات المتحدة.

 

واعتمد القرار على اتفاق بين البلدين تم التوصل إليه في جنيف في وقت سابق من الشهر الجاري، في أعقاب هجوم بغاز السارين أسفر عن مقتل المئات في إحدى ضواحي دمشق في 21 أغسطس/آب.

 

ويمثل هذا التصويت خرقًا دبلوماسيًا كبيرًا، لكونه أول قرار يتبناه مجلس الأمن منذ بدء النزاع السوري في مارس/آذار 2011.

 

لقاء الأسد مع القناة الإيطالية كاملا

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث