صنعاء تغرق في الظلام

صنعاء تغرق في الظلام

صنعاء تغرق في الظلام

 

صنعاء ـ (خاص) من سفيان جبران

تغرق عاصمة اليمن ومحافظات أخرى يوميا لساعات طويلة في ظلام دامس، بسبب تفجير أبراج الكهرباء من قبل جهات قيل إنها تسعى وراء وظائف أو إخراج سجين، وقيل أيضا إنها جهات سياسية تسعى لعرقلة المرحلة الانتقالية التي يقودها الرئيس عبد ربه منصور هادي وتشويه صورة حكومة الوفاق عند المواطنين.

 

عند كل خمس ساعات تعمل الكهرباء ساعة، وهنا يهرع المواطنون لشحن الجوالات واللابتوبات وشواحن الكهرباء لاستغلال هذه الساعة الذهبية.

 

في حديثه عن قطع الكهرباء وتفجير أنابيب النفط قال الرئيس هادي إنها” رفسات أخيرة للتيس المذبوح” في اتهام ضمني لسلفه الرئيس علي صالح.

 

المسلحون يقومون بزرع عبوات ناسفة تحت أبراج الكهرباء ومن ثم تفجيرها وتدمير البرج، وأحيانا يرمون بخبطات من الحديد على الأسلاك التي تحترق فورا.

 

تقول المذيعة سعاد  الويسي لموقع إرم إن “الظلام الذي تعيشه صنعاء ليس بغريب عليها فقد تعود سكانها على هكذا أوضاع” بغض النظر عن انتماء المخربين ودوافعهم ، فعجز الحكومة عن بسط نفوذها يبقى السبب الأول ، فما جدوى إصلاح البرج الآن إذا كنا واثقين أنه سيضرب غدا، الحل يتمثل في بسط نفوذ الدولة”.

 

وتكتفي السلطات الأمنية في اليمن  بكشف أسماء المخربين والمفجرين لكنها تعجز عن إلقاء القبض عليهم، وتكتفي وزارة الكهرباء بمطالبة  وزارتي الدفاع والداخلية بتأمين المهندسين للنزول لإعادة الأسلاك وتركيب الأبراج، ويحدث هذا كل يومين.

 

وتعتقد نهلة القدسي أن أياد خفية تقف خلف قطع الكهرباء لها ارتباط بالدولة” تنفق المليارات في تصليح وصيانة الأبراج التي تتعرض للتفجيرات، وهذه المليارات تمثل مصدر كسب لكثيرين”.

 

وتطالب نهلة بفرض الدولة هيبتها وسيطرتها على المناطق التي فيها “المحطة والابراج الكهربائية وتضرب كل من يفكر بالاقتراب منها ليكون عبرة للاخرين”.

 

الناشط السياسي جمال حيدرة قال لموقع “إرم” إن القضية سياسية  وإن التفجير  ورقة في يد أحد الأطراف السياسة في اليمن” وعلى الأرجح أنه من كان يحكم وخرج وفق مباردة خليجية تركت له مساحة كبيرة للتحرك واللعب بأوراق عديدة من أهمها الكهرباء في مساعي منه لمعاقبة الشعب ولإثبات بأن عهده كان الأفضل من حيث توفير الخدمات وحمايتها”.

 

وأضاف حيدرة أن الانفلات الأمني ساعد العناصر التخريبية في ضرب أبراج الكهرباء ” والحل هو نفي من خرج الشعب يهتف بفساده وظلمه وصلفه، وتسييج مناطق الطاقة الكهربائية بأحزمة أمنية شديدة، والالتفات إلى المناطق التي تمر في سمائها الكهرباء وهي إلى اللحظة غير مشمولة بالتيار الكهربائي”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث