الأمن المصري يستعد لحملة موسعة

الأمن المصري يخلي ميدان التحرير

الأمن المصري يستعد لحملة موسعة

 القاهرة- (خاص) من عمرو علي ومحمد عبد الحميد

 تعكف وزارة الداخلية المصرية، على إعداد خطة أمنية موسعة، لتطهير ما أسمته “البؤر الإجرامية” في مدينة “الصف”، التابعة لمحافظة الجيزة.

 

وقال مصدر أمني، الخميس، إن أجهزة الأمن لم تحدد موعد بدء العملية الأمنية الجديدة، لكنه أشار إلى إنها ستبدأ عقب انتهاء الحملة الأمنية في مدينة كرداسة، التي بدأت في الـ 19 من الشهر الجاري.

 

وتابع المصدر إن الحملة المرتقبة على مدينة “الصف”، تأتي على خلفية أن “فيها عدة بؤر إجرامية، ويختبئ بداخلها عناصر من تنظيم الإخوان المسلمين المطلوبين للجهات الأمنية والقضائية”.

 

يذكر أن قوات الأمن قامت بحملة أمنية على قرية كرداسة وتمكنت من القبض على متهمين بقتل 11 ضابطا وفردا على الأقل، من قوة قسم شرطة كرداسة، وذلك في هجوم مسلح تعرض له القسم خلال شهر آب/أغسطس، إضافة إلى ضبط العشرات من المطلوبين أمنيا في الأحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة.

 

واقتحمت قوات الأمن أيضا، مدينة “ناهيا” المجاورة لكرداسة، والتي تعد أحد معاقل الجماعة الإسلامية بعد اقتحام “كرداسة” بساعات، حيث أفادت مصادر أمنية أن ذلك “بهدف تأمين عملية كرداسة، ومحاولة منع العناصر المسلحة والإرهابية من الهروب من كرداسة ولاعتقال عدد من المطلوبين أمنيا”.

 

كما اقتحمت قوات من الجيش والشرطة قرية “دلجا”، إحدى قرى محافظة المنيا، للقبض على متورطين في أعمال عنف وقتل ضباط وحرق كنائس وأقسام شرطة، وفق رواية الأجهزة الأمنية.

 

حملة عسكرية

على صعيد آخر، صرح مصدرعسكري، لـ (إرم) أن الحملة العسكرية التي نفذتها قوات الجيش والشرطة، الخميس، في شمال سيناء، أسفرت عن هدم عشرين بيارة وقود وضبط شخصين.

 

وقال المصدر إن “الحملة داهمت قرية المدفونة (جنوب رفح)، وتم قطع جميع شبكات المحمول والإنترنت لمنع تفجير العبوات الناسفة بواسطة شرائح الموبايل، ودمرت القوات 25 “عشة”، وضبطت 3 قناطير وقود كبير الحجم، مستخدم في التهريب لقطاع غزة”.

 

وبين المصدر أن الحملة استمرت 9 ساعات متواصلة، وشاركت فيها أكثر من 30 مدرعة وقوات من الجيش والشرطة و3 طائرات.

 

كما أشار المصدر، إلى أن السلطات الأمنية كثفت الإجراءات في رفح استعدادًا، لفتح المعبر، السبت، وعبور الحالات الحرجة من الفلسطينيين لمدة 4 ساعات يوميًا وعبور مواد البناء والطلبة.

 

إخلاء ميدان التحرير

 في سياق متصل، قامت قوات الجيش المصري والشرطة، الخميس، بإخلاء ميدان التحرير الكائن في قلب القاهرة تماما من الخيام، بعد عام كامل من الاضطرابات والتظاهرات والاعتصامات في فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، فضلا عن ما سبق من عامين تقريبا عاشها الميدان في ظل تظاهرات واعتصامات، أثناء ثورة يناير وما أعقبها من أحداث.

 

وأزالت قوات الشرطة خيام الباعة الجائلين دون أية مقاومة، حيث انسحب المعتصمون تماما بعد دخول سيارات الأمن المركزي محيط وقلب الميدان.

 

 وفي الوقت نفسه، بدأت هيئة تجميل محافظة بزراعة عدد من الأشجار في محيط الميدان.

 

وعلمت (إرم) بأن القوات المسلحة تستعد للاحتفالات الشعبية بأعياد 6 تشرين الأول/ أكتوبر داخل ميدان التحرير، وهو ما عجل بفض اعتصاهم التحرير استعدادا لذلك.

 

وذكرت مصادر أمنية لـ (إرم) بأن سبب إخلاء الميدان هو وجود شكاوى عديدة من قبل السكان من الأهالي، وتواجد بعض البلطجية والباعة الجائلين.

 

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث