لاعبان سيبكي عليهما ريال مدريد.. دماً

لاعبان سيبكي عليهما ريال مدريد.. دماً

لاعبان سيبكي عليهما ريال مدريد.. دماً

مدريد – (خاص) من محمد عطاالله

 

يبدو أن حسابات كارلو أنشيلوتي، المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني، لم تكن صحيحة على الإطلاق حينما فرّط بسهولة في نجمي الفريق مسعود أوزيل وجونزالو هيجوايين بسهولة.

 

وعلى الرغم من اختلاف الطريقة التي رحل بها الثنائي عن النادي الملكي خلال الفترة الانتقالات الصيفية الماضية، فالنتيجة واحدة، وهي إضافة كبيرة لآرسنال ونابولي، وحزن على وجه جماهير سانتياغو برنانبيو.

 

المدير الفني الإيطالي، ومعه فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد، فضلا منح هيجوايين حريته بسهولة فوقع لنابولي الإيطالي، وها هو يتألق ويسجل هدف واثنين كل مباراة، ليعوض رحيل اديسون كافاني إلى باريس سن جيرمان، بينما جماهير الريال تطلق صافرات الاستهجان كلما لمس كريم بن زيمة الكرة!.

 

هيجوايين أراد الرحيل لأنه يرغب في اللعب أساسياً بعيداً عن سياسة الدور، فماذا لو رحل بن زيمة وبقي الأرجنتيني مهاجماً أساسياً لريال مدريد؟!، المثير أن بن زيمة لم يعد يتحمل ضغط الجماهير وكل الإشارات تؤكد انتقاله لآرسنال قريباً، ليبدأ بيريز وأنشيلوتي البحث عن مهاجم كان متاحاً بين أيديهم دون عناء!.

 

وضع أوزيل كان مختلفاً، أنشيلوتي يبدو أنه غير معجب بالألماني على الرغم من جودته العالية، والفتى المسلم كان لديه إحساس بذلك فلم يشعر يوماً بالثقة مع المدرب الإيطالي، فتلاقت رغبة آرسنال وفينجر مع حاجة بيريز لتعويض المبالغ المالية الخيالية التي دفعها في استقدام جاريث بيل، لينتقل صانع الألعاب الأعسر إلى ملعب الإمارات.

 

المهم، ما يفعله أوزيل مع آرسنال الآن، القيمة الكبيرة التي منحها للفريق الذي يمتلك عناصر شابة، كانت بحاجة لمايسترو يضبط إيقاع اللعب، ويخلق فرص التهديف بتمريراته الساحرة، مسعود صنع 4 أهداف للمدفعجية خلال مباراتين فقط!.

 

المؤكد أنّ ريال مدريد سيندم على التفريط في أوزيل بسهولة، حتى وإن كان المقابل المالي الذي حصل عليه ضخماً، فهناك نوعية من اللاعبين أبداً لا يتم تقديرهم بالتحويلات البنكية!.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث