أوباما يخيب أمل الإسرائيليين

أوباما يخيب أمل الإسرائيليين

أوباما يخيب أمل الإسرائيليين

رام الله-(خاص) من محمود الفروخ 

أشارت وسائل الإعلام العبرية الصادرة في إسرائيل، الخميس، إلى خيبة أمل إسرائيلية رسمية مما جاء في خطاب الرئيس الأميركي باراك اوباما في الامم المتحدة بشأن الملفين النووي الإيراني والقضية الفلسطينية وجهود التوصل لحل من خلال المفاوضات.

  

وأشارت الصحيفة إلى أن المصادر السياسية وحتى الأمنية تقدر أن إسرائيل ستضطرّ إلى مواجهة الهجوم على المنشآت النووية الإيرانية وحدها.

 

كما رأت معاريف أن رفض الإيرانيين مبادرة البيت الابيض لعقد اجتماع بين الرئيس الأميركي ونظيره الإيراني حسن روحاني، بذريعة أن مثل هذا اللقاء يعتبر معقدا في هذه المرحلة، يمثل حقيقة الموقف الإيراني الذي يناور ولا يريد التوصل لاتفاق بشان ملفها النووي.

 

بدورها، تطرقت صحيفة يديعوت أحرونوت إلى ما قاله أوباما في خطابه، بالعنوان “سنتكلم مع إيران ولكن دون أن نكون ساذجين”.

 

كما اعتبرت الصحيفة أنه وإن كان ما قاله أوباما لا يسمح بحيازة إيران لسلاح نووي إلا أنه يعني أن من حقها تطوير برامج نووية لأغراض سلمية.

 

وقالت يديعوت إن أوباما ألقى خطابا معتدلا تجاه طهران ومدح إسرائيل والفلسطينيين على المفاوضات التي يجريها الجانبان. 

 

كما أبرزت الصحيفة مقالة أحد أهم كتابها، الصحفي يوعاز هندل وفيها يقول : إن أوباما في عام 2013 يتكلم بكلمات كبيرة إلا أن نواياه صغيرة.

وبحسب الصحيفة وكاتبها فإن وراء كلمات أوباما تقف دولة عظمى لا تريد التورط في حروب.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث