“عدو الطائرات” يرفض تدريب أرسنال

"عدو الطائرات" يرفض تدريب أرسنال

“عدو الطائرات” يرفض تدريب أرسنال

إرم (خاص) من أحمد نبيل

 

قضى الدولي الهولندي السابق ومعشوق جماهير أرسنال الإنجليزي دينيس بيركامب على أمل جماهير المدفعجية في إمكانية عودته يوماً لملعب الإمارات لقيادة الفريق بعد اعتزال الفرنسي أرسين فينغر.

 

ويعمل بيركامب حالياً كمدرب مساعد لمواطنه فرانك دي بوير المدير الفني لأياكس الهولندي وذلك منذ عام 2011، وقد تم ترشيحه لخلافة مدربه السابق فينغر عندما يقرر الأخير الاعتزال مثلما حدث مع السير أليكس فيرغسون وخلفه ديفيد مويس في مانشستر يونايتد.

 

لكن بيركامب حسم الأمر ورفض هذه الفكرة كلياً نظراً لعدم قدرته السفر بالطائرات، خاصة وأن أرسنال كفريق كبير يحتاج للسفر في كافة أنحاء أوروبا لمشاركته الدائمة في دوري أبطال أوروبا، والسفر يكون لمسافات طويلة عكس ما يقوم به حالياً بيركامب في أياكس.

 

وكانت مشاركات بيركامب الأوروبية عندما كان يلعب في أرسنال تقتصر على السفر بالسيارات أو القطارات وليس الطائرات مهما كانت المسافة لخشيتها الشديدة من السفر بالطائرات، وقد شرح النجم الهولندي السابق خوفه من الطيران في كتابه “السكون والسرعة”.

 

ويرجع خوف بيركامب من السفر بالطائرات إلى عام 1994 عندما كان مع منتخب بلاده في الولايات المتحدة، حيث اضطر للسفر في جميع أنحاء الولايات الأمريكية بالطائرات لخوض مباريات المونديال في البلاد مترامية الأطراف.

 

وكذلك كشف في كتابه كيفية معاناته حينما كان في صفوف إنتر ميلان بسبب كثرة التنقلات بالطائرات لخوض المباريات الخارجية لفريقه.

 

الجدير بالذكر أن بيركامب قد اشترط في تعاقده مع أرسنال عندما وصل إلى لندن عام 1995 قادماً من إنتر ميلان عدم السفر بالطائرات وقد تنازل عن عدة مميزات مقابل ذلك، وها هو يصرح بأنه مستعد للتنازل عن مميزات مالية كثيرة مرة أخرى مقابل عدم السفر بالطائرات.

 

وكشف عن مفاوضاته مع أرسنال قائلاً: “حينما كانت المفاوضات مع أرسنال فلو قلت مليون يتم خصم 100 ألف منهم تلقائياً بسبب عدم سفري بالطائرات وقد قبلت ذلك”.

 

الجدير بالذكر أن بيركامب سجل 120 هدفاً لأرسنال في 423 مباراة، في حين أنه خاض 79 مباراة دلية مع منتخب هولندا بين عامي 1990 و 2000، وسجل 37 هدفاً خلالها.

 

وسوف يتم نشر مذكرات بيركامب “السكون و السرعة” يوم الخميس بسعر 20 جنيهاً استرلينيا للنسخة الواحدة ومن المتوقع أن يلقى رواجا في إنكلترا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث