حزام الأمان..طرفة لطيفة في اليمن

حزام الأمان..طرفة لطيفة في اليمن

حزام الأمان..طرفة لطيفة في اليمن

صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

في اليمن لا أحد يضع حزام الأمان، وإن وضعه سائق أثناء تنقله بسيارته وسط المدن اليمنية ينظر له الآخرون باستغراب، ولكنه سيحظى بتقدير واحترام وتحية شرطي المرور، لكن الجميع سيتعامل معه على أنه إما أجنبي أو يمني عاش طوال حياته في المهجر.

 

لا يحرر رجال المرور بحقك مخالفة إن لم تضع الحزام، لأنك في اليمن، وبإمكانك أيضا قيادة السيارة دون رخصة، فالفارق ليس كبيرا بين عدد من يحملها ومن لا يحملها؛ فقط سيتم إيقافك وطلب وثائقك إن كان شرطي المرور يحتاج إلى نقود، لأن راتبه قليل، فهو يتراوح بين الـ 100 دولار والـ 200 ويتم إيقافك أيضا إن كان هناك حملة أمنية.

 

يقول منيب محمد وهو مواطن يعيش بين أميركا واليمن، لموقع إرم: “لا يوجد عقوبة إجبارية على الذي لا يضع الحزام، أنا في أميركا ملتزم بوضع حزام الأمان، ومن المستحيل أن أضعه في اليمن، اليمن شعب قبلي مزاجي والجميع ينظر إلى نفسه شيخ على الحكومة والضوابط”.

 

ويرى مروان المخلافي أن الأمر مرتبط بالثقافة السائدة التي صنعها المستهترون بالنظام، والقائمون على القانون من فترة طويلة المدى، إلى جانب غياب الرقابة والتوعية.

 

ويقول عبدالله الشليف القضية بأن المواطنين يشترون سيارات مستعملة معظم أحزمتها مقطوعة

 

أما أحمد عبد المولا فيحمل الجهات الرسمية سبب ذلك “لأن أكثر من 90% من الحاملين للرخصة حصلوا عليها بدون إجازات قانونية صحيحة أو تعليم أو حتى تثقيف حول أهمية حزام الأمان، فحزام الأمان بالنسبة لهم خانق”.

 

ويضيف المولا “كانت تسجل مخالفات قبل سنوات ضد السائقين غير الملتزمين به لكن للأسف لم يستمر الوضع كثيراً، أنا شخصياً لا أقود السيارة أبداً دون حزام الأمان”.

 

ويقول الدكتور أحمد السياغي، إن حزام الأمان ترف بالنسبة للمواطن اليمني الذي يعاني من عدم توفر طرق جيدة في ظل الفوضى المرورية وعدم احترام إشارات المرور، معتبرا أن الأولوية للشوارع السليمة والنظام المروري قبل الحديث عن حزام الأمان.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث