لماذا يرغب الناس في أكل الأطفال؟

لماذا يرغب الناس في أكل الأطفال؟

لماذا يرغب الناس في أكل الأطفال؟

 

إرم- إذا كنت مثل معظم الناس الطبيعيين، فلا شك أنك فكرت لفترة وجيزة بأكل طفل أو اثنين . والزعم هذا يدعمه علماء يحاولون الإجابة على سؤال مزعج، وهو لماذا يبدو الأطفال دائما لذيذين جدا، حتى عندما لا يكون الشخص “جائعا”؟ ولتقديم التفسير استخدم الباحثون أجهزة رسم إشارات المخ من أجل تضييق الخناق على الإجابة .

 

ويبدو أن الجواب له علاقة برائحة الرضع. إذ تقول ورقة بحثية نشرت في العدد الحالي من دورية علم النفس، إن باحثين في دريسدن بألمانيا، رصدوا إشارات أدمغة مجموعتين من 15 امرأة جلبن عينات روائح من الأطفال حديثي الولادة.

 

وتألفت المجموعة الأولى من النساء اللواتي أنجبن خلال الأسابيع الستة الماضية. بينما كانت المجموعة الثانية مكونة من النساء اللواتي لم يسبق لهن الإنجاب. وجمع العلماء الروائح من “بيجامات” الأطفال الرضع الذين يبلغون من العمر يومين فقط 

وتبين أن الروائح تلك تعمل على تنشيط دوائر معينة في أدمغة النساء.

 

الباحثون يؤكدون أن استجابة الدوائر تلك قد تطور دوافع الأمهات على تغذية وحماية أطفالهن وليس أكلهم.

 

وقال يوهانس فرانسيلي الباحث بجامعة مونتريال والمشارك في إعداد الدراسة، “هذه الدوائر تجعلنا نشعر برغبة لبعض الأطعمة، وهي مسؤولة أيضا عن الإدمان على التبغ وغيره من المخدرات.. وليس كل الروائح تؤدي إلى هذا التفاعل.. فقط تلك المرتبطة بمكافأة، مثل الأغذية أو إشباع الرغبة”.

 

وأظهرت الدوائر لدى الأمهات من المجموعة الأولى، تفاعلا أكبر بكثير من المجموعة الأخرى التي حوت نساء لم ينجبن أبدا. فقد أظهرت أدمغة الامهات رغبة أكبر لتناول الأطفال الرضع.

 

ومن حسن حظ الجنس البشري فإن تلك الرغبة زائلة، إذ وجد الباحثون أن استجابة الدوائر تلك قد تطور دوافع الأمهات على تغذية وحماية أطفالهن، وليس أكلهم حقا.

 

ومن غير المعروف ما إذا كانت زيادة الاستجابة بين الأمهات هو نتيجة التغيرات البيولوجية في الدماغ الناجمة عن الولادة، أو نتيجة لأن الأمهات الجدد يرغبن دائما في شم رائحة أطفالهن الشهية.

 

ولم يكن الرجال جزءا من تلك التجربة، لذلك ما زال من غير المعروف ما إذا كانت الروائح نفسها يمكن أن تنشط الدوائر ذاتها في أدمغة الرجال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث