مئات المستوطنين يقتحمون مدينة نابلس

مئات المستوطنين يقتحمون مدينة نابلس

مئات المستوطنين يقتحمون مدينة نابلس

رام الله- اقتحم مئات المستوطنين فجر الثلاثاء تحت حماية قوات الاحتلال مقام “يوسف” الواقع في المنطقة الشرقية من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

 

واندلعت عقب عملية الاقتحام مواجهات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الذين أغلقوا منطقة المقام فيما تمركزت قوات إضافية على مداخل المدينة.

 

وقال شهود عيان ان جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي وقنابل الصوت، فيما رشق الشبان الفلسطينيون آليات الجيش، مضيفين ان المستوطنين أقاموا الطقوس التلموديه التي استمرت لساعات الفجر الأولى في المكان.

 

وكانت حافلات تقل عدداً كبيراً من المستوطنين وصلت إلى المنطقة، تزامنا مع إغلاق قوات الاحتلال حواجز مقامة على المدخل الجنوبي لمدينة نابلس.

 

ويعتبر “قبر يوسف” بؤرة توتر واحتكاك مستمر منذ الاحتلال الإسرائيلي لنابلس عام 67، حيث كان “مقام يوسف” مسجداً، ويؤكد الفلسطينيون أنه يضم قبر شيخ صالح من بلدة بلاطة البلد شرقي مدينة نابلس اسمه يوسف دويكات.

 

ويرى الفلسطينيون أن المزاعم الإسرائيلية بأن المقام يضم قبر النبي يوسف بن يعقوب، ادعاء باطل وفيه تزييف للحقائق؛ لأن النبي يوسف عليه السلام توفي في مصر وقبره موجود هناك، وما هذا الادعاء سوى محاولة للسيطرة على الموقع وما يجاوره بذرائع دينية.

 

ويشهد “قبر يوسف” اقتحامات متكررة أسبوعيا من قبل المستوطنين، الذين يقيمون فيه صلوات تلمودية تبدأ مع ساعات المساء المتأخرة حتى ساعات الصباح.

 

ويأتي هذا الاقتحام في ظل تشديد قوات الاحتلال لإجراءاتها الأمنية في الضفة الغربية بمناسبة ما يسمى “عيد العرش”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث