الأهلي والترجي وقصة “الهروب الكبير”

الأهلي والترجي وقصة "الهروب الكبير"

الأهلي والترجي وقصة “الهروب الكبير”

محمد سعد

العنوان السابق هو ذلك العنوان الذي تصدر شاشات التليفزيون وعناوين الأخبار في أعقاب تعادل النادي الأهلي مع أورلاندو بايرتس وضمانه تصدر مجموعته في مسابقة دوري أبطال أفريقيا.

 

ذلك التعادل وضع الأهلي في مواجهة مقبولة مع القطن الكاميروني بينما سيكون على الترجي أن يتجاوز أورلاندو بايرتس إن أراد الوصول الى نهائي البطولة ليتكرر نهائي العام الماضي في حالة فوز الفريقين العربيين.

 

ما استفزني هو أن تصف وسائل الاعلام تصدر الأهلي لمجموعته وكأنه هروب لحامل اللقب من مواجهة الترجي في الدور قبل النهائي، فلا أظن أن الأهلي هو من يجب أن يسعى لذلك الهروب.

 

الفريق الذي فاز بأربع بطولات من آخر ثمان لا يمكن أبداً أن يهرب من أي منافس، والأدهى هو أن يوصف ذلك الهروب بأنه هروب من الفريق الذي انتزع اللقب من على أرضه وبين جماهيره في النسخة الأخيرة.

 

ربما يسعى البعض لأن يضع عناوين ساخنة، ولكن السخونة يجب أن تكون مرفقة بالواقعية والمنطقية، فإن كان هناك من يسعى للهروب من مواجهة فريق محدد فليكن ذلك أي فريق في أفريقيا ليسعى للهروب من مواجهة المارد الأحمر.

 

والمشكلة التي أخشاها هي أن تتسرب تلك الروح لفريق الترجي فيفكر في المباراة النهائية المحتملة أمام الأهلي وينسى مواجهة أورلاندو بايرتس، ولو حدث ذلك فربما نرى قراصنة جنوب أفريقيا في المباراة النهائية في سيناريو لا أتمناه.

 

بينما لو ارتكن الأهلي على نتيجته السابقة منذ خمس سنوات مع القطن في نهائي 2008، أو تعامل مع أبناء جاروا على أنهم الفريق الذي خسر على ملعبه من الترجي قبل أيام قليلة، فاستهان به وتعامل مع المباراة بعجرفة فربما يصيبه ما أحذر الترجي منه.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث