6 أسباب لـ”سقوط” مانشستر يونايتد المروع

6 أسباب لـ"سقوط" مانشستر يونايتد المروع

6 أسباب لـ”سقوط” مانشستر يونايتد المروع

 

أبوظبي – (خاص) محمد عطا الله

بدأ مانشستر يونايتد الانكليزي، هذا الموسم بشكل كارثي هو الأسوأ على الإطلاق منذ عام 2004، حيث جمع الفريق 7 نقاط فقط في 6 مباريات، من فوزين وتعادل وهزيمتين.

 

وشنت الصحف الانكليزية هجوما عنيفاً على ديفيد مويس المدير الفني للشياطين واعتبرته سبباً رئيسياً في الخسارة الكبيرة بالأمس أمام مانشستر يونايتد بأربعة أهداف لهدف.

 

وهناك عدة أسباب لسقوط الشياطين الحمر منذ بداية الموسم، ليس في ديربي مانشستر فقط.

 

ـ فيرغسون .. رحيل السير المخضرم تسبب في صدمة كبيرة للاعبي مانشيستر فجمعيهم تربوا على يديه، وحفظوا طريقته وطريقة التعامل معه، ودون شك هم في حاجة لوقت أكبر للتعود على إدارة فنية جديدة.

 

ـ ديفيد مويس.. خليفة فيرجسون كان متحفظا للغاية منذ انطلاق البريميرليغ، هذا التحفظ بدأ مبكرا منذ أن دخل سوق الانتقالات بخجل شديد، فلم يتعاقد سوى مع مروان فيلاني بعدما ظل متمسكا بفابريغاس رغم إصرار برشلونة على الإبقاء عليه.

 

ـ تحفظ مويس في الميركاتو له أسباب أهمها أنه لا يرغب في إحراج نفسه بضم صفقات كبيرة تجبره على تحقيق بطولة في أول مواسمه مع مانيو، الرجل وقتها لت يكون لديه علة، والجماهير لن ترحمه، ففضل أن يحتفظ بأسباب الفشل بدلاً من المخاطرة ببداية تاريخية وصفقات من العيار الثقيل كما فعل مانويل بيلغريني مع السيتيزين.

 

ـ روني.. “الغولدين بوي” ظل طوال فترة الإنتقالات يطلب الرحيل إلى تشيلسي، دخل الموسم مرتبكا حتى عاد إلى مستواه تدريجيا، وكان سببا رئيسيا في البداية الرديئة للفريق.

 

ـ فان بيرسي.. ليس هذا هو روبن هود الذي قدم موسما أسطورياً مع السير أليكس فيرغسون، فان بيرسي لم يصل للمستوى الذي يمكنه من خلاله إنقاذ المان يونايتد كما كان يفعل دائما الموسم الماضي.

 

ـ القرعة.. وهذه هي النقطة الأهم، مانشستر واجه 3 فرق كبيرة في أول خمس جولات، وهي مواجهات نتائجها غير مضمونة حتى في أسد فترات توهج رجال أولد ترافورد، خسر أمام ليفربول ومانشستر سيتي وتعادل مع تشيلسي، فلن يتبقى له من الكبار سوى أرسنال وتوتنهام.

 

في النهاية، المان يونايتد سيعود سريعا مع التقدم في المباريات، وازدياد خبرة مويس في التعامل مع لاعبيه واكتشافهم، إضافة إلى تضحة كبيرة في الميركاتو الشتوي، هذا بخلاف أن المباريات المقبلة أسهل بكثير من سابقاتها، حتي في مجموعته بدوري أبطال أوروبا.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث