لماذا جهاد الحداد!

لماذا جهاد الحداد!

لماذا جهاد الحداد!

ألقت مديرية امن القاهرة منذ ايام قليلة القبض على بعض العناصر الاخوانية من بينها جهاد الحداد المتحدث الرسمى باسم جماعة الاخوان المسلمين، وبعض العناصر داخل احدى الشقق السكنية بمدينة نصر وهى ظاهرة غريبة تستحق الدراسة فى مواضيع قادمة بسبب تواجد جميع قيادات الجماعة بمدينة نصر حتى اعتصامهم الاساسى كان بميدان رابعة بمدينة نصر ايضا.

 

ولكن المهم انه تم القبض على جهاد الحداد وسط حالة من الصمت والهدوء من اغلب الاعلاميين المصريين ويبدوا انهم لا يعلمون ماذا كان يفعل جهاد الحداد فى مصر بل لن اخفى عليكم ان الشعب المصرى فرح وهلل بالقبض على صفوت حجازى ومحمد البلتاجى واؤكد للجميع ان جهاد الحداد هو اخطر على مصر من هذين الاسمين معا، بل انه احد الشخصيات التى اضرت مصر كثيرا لانه حلقة الوصل بين مؤسسة الرئاسة المصرية فى عهد المعزول والبيت الابيض والحكومة الامريكية ومن ثم تم نقل كافة التحركات المصرية لامريكا وتلقى الاوامر بعض الاحيان من البيت الابيض.

 

وجهاد الحداد هو نجل عصام الحداد مستشار الرئيس المعزول للشئون الخارجية وهو الشخص الذى كان يعد بيانات باللغات الاجنبية المختلفة يحكى فيها اوضاع مختلفة تماما عن الحقيقة على ارض الواقع من بينها واقعة الاعتداء على الكتدرائية فى سابقة هى الاولى فى التاريخ والتى وصفها عصام الحداد والد جهاد للخارج بان الاقباط هم من افتعلوا الازمة رغم الاعتاء عليهم قبلها بايام فى الخصوص وكانت الازمة اثناء تشييع جثامين الضحايا وهذا ليعلم الجميع ان هذا الشبل من ذاك الاسد ومن شابه اباه فما ظلم فالابن صورة طبق الاصل من والده فى  لي عنق الحقائق لاغراض الجماعة ولخدمة مصالح امريكا والبيت الابيض.

 

ويعد جهاد الحداد اهم الابواق التى استخدمتها جماعة الاخوان المسلمين ضد ثورة 30 يونيو فى محاولة للتاثير على الراى العام العالمى ومحاولة قلب الحقائق ليرى البعض الامر على انه انقلاب عسكر املا فى التدخل لحل الازمة حتى ولو كان التدخل عسكريا، وهو ما كانت تامل فيه امريكا بالطبع بمساعدة جماعة الاخوان المسلمين، وكان جهاد الحداد هو همزة الوصل مع كافة المكاتب الاعلامية فى الغرب وامريكا ايضا بعد ثورة 30 يونيو مستغلا وضع ومكانه والدة والتى قد تضفى على كلماته مزيدا من المصداقية الا ان اغلب محاولاته باءت والحمد لله بالفشل.

 

جهاد الحداد اكثر شخصية فى جماعة الاخوان المسلمين كانت تخاطب الغرب وامريكا وبالقبض عليه فقدت الجماعة بدون شك اهم عناصرها فى الخارج رغم وجودة فى مصر ولعل ما يؤكد حقيقة كلامى ومعلوماتى ان الادارة الامريكية لم تعلق مطلقا على اى حملات تمت للقبض على اعضاء جماعة الاخوان المسلمين المتورطين فى جرائم مختلفة بينما علقت فقط على القبض على جهاد الحداد بالقول بان هناك عمليات اعتقال لاسباب سياسية، وهو دليل يضاف الى مسلسل الادلة الموجودة بالصوت والصورة ضد الحداد، ومن بين ما ورد من ادلة ضده هو مجموعة من التسجيلات من قناه الجزيرة التى لابد ان نوجه لها الشكر كل يوم عما تقدمه لنا من ادلة تساعدنا فى القضاء تماما على جماعة الاخوان المسلمين وتطهير البلاد منهم فى اسرع وقت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث