سيلينا غوميز لن تغني في روسيا

سيلينا غوميز لن تغني في روسيا

سيلينا غوميز لن تغني في روسيا

واشنطن- ألغت مغنية البوب الأمريكية سيلينا غوميز حفلتين في روسيا بعد فشلها في الحصول على تأشيرة لدخول البلاد، بسبب قواعد منح التأشيرات التي أقرتها الحكومة، والتي يقول منتقدون إنه يمكن استخدامها لمنع دخول الفنانين الغربيين الذين يروجون لحقوق مثليي الجنس .

 

وقال منظمو الحفل إن المغنية ألغت العرض المخطط له في سان بطرسبورغ وموسكو الاسبوع المقبل عندما أصبح من الواضح انها لن تكون قادرة على الحصول على تأشيرة سفر في الوقت المناسب.

 

وجاء التأخير بسبب القواعد الجديدة لمنح التأشيرة، التي قيل إنها وضعت بعد حفلتين في روسيا أقامتهما المغنيتين مادونا وليدي غاغا ودافعتا خلالهما عن حقوق مثليي الجنس.

 

وقالت الأكاديمية الروسية الترفيه، مروجة حفل غوميز “إن الوضع هو نتيجة للفضائح التي ارتكبتها مادونا، وليدي غاغا.. بعد ذلك غيرت السلطات الروسية إجراءات إصدار تأشيرات للمجموعات الموسيقية والفنية الأجنبية”.

 

وتعرضت غوميز، التي لم تتخذ موقفا علنيا من حقوق مثليي الجنس، للضغط من أجل التنديد بالقانون الروسي الذي يحظر تقديم الدعاية لمثليي الجنس للقاصرين. ودعت عريضة أمريكية على موقع “تشينج دوت اورغ” غوميز إلى التحدث في دعم حقوق مثليي الجنس في روسيا، وجمعت أكثر من 14 ألف توقيع.

 

والعام الماضي، استفز أداء مادونا في سان بطرسبرغ في الملابس الداخلية السوداء السلطات الروسية، بعد أن كتبت على ظهرها “لا خوف” وهاجمت قانون المدينة الذي يفرض غرامات على نشر المثلية الجنسية.

 

كما نددت ليدي غاغا أيضا بالقانون على خشبة المسرح في سان بطرسبرغ العام الماضي، وقالت “الليلة.. روسيا هي بلدي ومنزلي.. ويمكنك أن تكون مثلي الجنس في بيتي”.

 

ويقول مدافعون عن حقوق الإنسان إن القانون الروسي تمييزي، وبدأوا دعوة لمقاطعة دورة الالعاب الاولمبية الشتوية التي تستضيفها مدينة منتجع سوتشي الروسية شباط / فبرايرالمقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث