القرضاوي متهم بسب شيخ الأزهر

القرضاوي متهم بسب شيخ الأزهر

القرضاوي متهم بسب شيخ الأزهر

القاهرة- (خاص) من محمد عبد الحميد

وجه اتهام جديد إلى الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بتعمده إهانة مؤسسة الأزهر الشريف وفضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، في خطبة ألقاها الجمعة الماضي من مسجد بدولة قطر.

 

البلاغ تقدم به المحامي سمير صبري وصرح لـ (إرم) أنه تقدم بحافظة مستندات للنائب العام تتضمن ما قاله القرضاوي بحق الأزهر والطيب من إهانات وبذاءات يجرمها القانون المصري.

 

وذلك بوصف القرضاوي لشيخ الأزهر بأنه يتخذ من عمامة الأزهر غطاء لمآربه، والفساد تفشى في المشيخة كما تفشى في سائر مؤسسات مصر.

 

إلى جانب قول القرضاوى عن شيخ الأزهر: “لقد كنتُ أظنهم قد غرروا بك، فعلمتُ بقولك أنك ممن أوحى لهم!، وكنت أحسبك متورطا فعلمت أنك متآمر!، وكنت أخالُك خائفا، فعلمت أنك مشارك!، تكيد لهذه الأمة وتمكر بها، وتتخذ من عمامة الأزهر غطاء لمآربك، وتمويها على المصريين”.

 

وأضاف القرضاوي، الذي يُعد الزعيم الروحي لجماعة (الإخوان المسلمين)، قائلاً: “الحق يا شيخ الأزهر إنك ما أن تخطو في اتجاه الحق خطوة، حتى تتراجع إلى الباطل خطوات، وما أن تتقدم في طريق العدل حبواً، حتى تتقهقر عنه عدْواً” .

وواصل القرضاوي: “أنسيت أن الشرعية مع أنصار الرئيس مرسي، الذين يدافعون عنها، ويذودون عن حياضها، ويتمسكون بها، إنهم لا يغتصبون شرعية، وإنما اغتصبتموها أنتم منهم، بتهديد السلاح، وفوهات المدافع، بآلة البطش، وسلاح القمع، الذي تدافع عنه، فإذا بك تصورهم بأنهم يريدون اغتصاب السلطة منكم، مع أنكم المغتصبون لها، المعتدون على أصحابها”.

 

وأشار صبري إلى أن ما قاله القرضاوي يؤدي إلى إثارة الفتن والوقيعة بين شعوب الأمة الإسلامية بكاملها وبين مؤسسة ألأزهر الشريف، والإساءة إليها ولفضيلة الإمام شيخ الأزهر، بخلاف بث الكراهية والفتن بين أبناء الوطن في الوقت الذي ينبغي فيه الدعوة للتوحد لمواجهة الإرهاب وما يحيط بمصر من مخاطر، وكلها وقائع مجرمة بأحكام قانوني العقوبات والطوارئ.

 

جدير بالذكر أن القضاء المصري ينظر في عده بلاغات سبق وأن قدمت ضد الشيخ القرضاوي، بسبب مواقفه المتشددة من ثورة 30 يونيو ومهاجمته لكل ساندها ودعمها.

وأحد هذه البلاغات يطالب بسحب الجنسية المصرية من القرضاوي، وتقديمه للمحاكمة بتهمة الخيانة العظمى، ودعم الجماعات الإرهابية ودعوة جنود وضباط الجيش المصري إلى الانشقاق وعدم طاعة قياداتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث