أول تلميح رسمي لافتتاح دور سينما يثير جدلًا واسعًا في السعودية

أول تلميح رسمي لافتتاح دور سينما يثير جدلًا واسعًا في السعودية
المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

أثارت هيئة الترفيه السعودية الحكومية جدلاً واسعاً في المملكة اليوم الأربعاء، بعد أن كشفت عن إمكانية افتتاح دور سينما في البلاد خلال الفترة القليلة المقبلة، وهي واحدة من أكثر القضايا جدلاً في البلد الخليجي المحافظ الذي يطبق الشريعة الإسلامية.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة، عمرو المدني، إن ورش عمل أعدتها الهيئة لسماع آراء المجتمع حول الترفيه، وجدت مطالب عريضة بصالات السينما، بما يتناسب مع قيمنا وأخلاقنا.

وأضاف مدني في حديث لقناة “العربية” السعودية، أن السينما في السعودية ينقصها تنظيم ينظم مرافقها ومحتواها، مؤكدًا أن الأمر لا يزال قيد الدراسة، وتعمل عليه لجان عدة.

 ويعد حديث مدني أول تلميح رسمي من جهة حكومية معنية بشكل مباشر بقضية السينما المثيرة للجدل، لإمكانية افتتاح دور عرض في البلاد بعد عقود من المنع بسبب المعارضة الشديدة التي يبديها تيار المحافظين السعوديين الذين يقودهم رجال الدين ذوو النفوذ في البلاد.

ووجد حديث مسؤول الهيئة الرفيع، صداه سريعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يشارك آلاف المغردين السعوديين في السجال الدائر على موقع “تويتر” حول القضية تحت الوسم “#السينما_بالسعودية_قريبا”.

وسبق أن شهدت مواقع التواصل الاجتماعي التي تعد ساحة النقاش الأكثر حرية في المملكة، العديد من السجالات المشابهة التي تحركها إشاعات تنتشر بين فترة وأخرى عن افتتاح دور عرض في البلاد، ما تلبث أن تنتهي فور صدور نفي رسمي.

لكن سجال اليوم حول السينما يستند لتصريح مسؤول حكومي حول وجود دراسة للموضوع قد تنتهي بافتتاح دور عرض في البلاد للمرة الأولى منذ أكثر من 30 عاما عندما حظرت وزارة الداخلية إنشاء دور السينما بدعم من تيار ديني محافظ، ينظر إليها كمخالفة لتعاليم الشريعة الإسلامية المطبقة في المملكة، ومنذ ذك الحين فشلت كل المبادرات والدعوات لإعادة افتتاح دور سينما في المملكة.

وتقول تقارير متخصصة إن السينما من أبجديات الترفيه والثقافة في العالم، وإن افتتاحها أمر وارد كثيراً خلال الفترة المقبلة، كما أن الإشاعات التي تنطلق بين فترة وأخرى عن صدور القرار قد لا تكون عفوية وإنما تمهيد تقف خلفه جهات رسمية تستعد بالفعل لإصدار تشريع للسينما سيتضمن كثيرا من الشروط التي تراعي مطالب رجال الدين ذوي السطوة في المملكة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث