كوكاكولا تزيل مكونا “ضارا” من مشروباتها بسبب ضغوط الجماهير

كوكاكولا تزيل مكونا “ضارا” من مشروباتها بسبب ضغوط الجماهير

واشنطن – تعتزم شركة كوكاكولا، أكبر منتج للمشروبات في العالم، إزالة مكون مثير للجدل من بعض علاماتها التجارية، بحلول نهاية العام الحالي.

وتأتي هذه الخطوة عقب تقديم مذكرة الكترونية، وبعد العثور على زيت نباتي بروميني، في بعض مشروبات الفواكة مثل فانتا، ومشروبات الرياضيين مثل باوريد.

والزيت النباتي البروميني (BVO)، هو أحد الزيوت النباتية التي تخلط بالبروم، ويستخدم كمثبت للطعم في المشروبات التي لها طعم الفواكة، للمساعدة على بقاء طعم الليمون الطبيعي والصناعي في المشروب.

ويعكس القرار التحركات المتزايدة للشركات لإعادة النظر في بعض الممارسات، استجابة للضغط الجماهيري.

وقد بدأت الحملة ضد استخدام الزيت النباتي البروميني على يد الشابة سارة كافاناغ، من ولاية ميسيسيبي، التي تساءلت لماذا كان يستخدم هذا العنصر في المشروبات التي تستهدف الرياضيين الذين يحرصون على ممارسة حياة صحية.

وكان الآلاف من المواطنين قد وقعوا على المذكرة الإلكترونية التي أعدتها كافاناغ، ووضعتها على موقع Change.org، للمطالبة بإزالة الزيت النباتي البروميني من مشروبات كوكاكولا.

ومن المقرر أن تستبدل كوكاكولا هذا المكون بسبب المخاوف من أن أحد عناصر هذه المادة المضافة عثر عليه أيضا في مثبطات اللهب، وهي مواد تستخدم في إطفاء الحرائق.

وكانت شركة بيبسي، المنافسة الرئيسي لكوكاكولا، قد أزالت هذه المادة الكيماوية من مشروبها للرياضيين “غاتوراد”، العام الماضي.

وقال متحدث باسم بيبيسي، أن لدى الشركة خططا أوسع للتوقف عن استخدام الزيت النباتي البروميني، “ونعمل بجدية لإزالتها نهائيا من باقي مجموعة منتجاتنا.”

وتستخدم بيبسي هذا المكون في مشروبات “ماوانتن ديو” و”أمب إنرجي درينكس”.

وأكد جوش غولد، المتحدث باسم كوكاكولا، أن تحرك الشركة لإزالة الزيت النباتي البروميني، من مشروباتها، لا يتعلق بمشكلة في السلامة.

وقال :”كل مشروباتنا، بما فيها تلك التي تحتوي على الزيت النباتي البروميني، آمنة ودائما كانت كذلك، وتتوافق مع جميع اللوائح المعمول بها في الدول التي تباع فيها تلك المنتجات.”

وشدد على أن :”الأمان وجودة المنتجات على رأس أولوياتنا.”

وتزايدت المخاوف من الزيت النباتي البروميني، نظرا لوجود مادة البرومايد، التي تشكل خطورة على صحة الإنسان وتستخدم في منتجات مقاومة الحرائق.

ووفقا لباحثين طبيين في مؤسسة “مايو كلينيك”، فإن الاستهلاك المفرط للمشروبات الغازية التي تحتوي على هذا المركب الكيميائي، كان له آثار سلبية من الناحية الصحية، من بينها فقدان الذاكرة، بالإضافة إلى مشاكل في الجلد والأعصاب.

وكانت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية قد أزالت عام 1970 الزيت النباتي البروميني من قائمة المكونات الغذائية، المعترف بأنها آمنة بصورة عامة.

لكن شركات المشروبات حصلت على تصريح باستخدام هذه المادة، لكن بنسبة 15 جزءا في المليون.

لكن في اليابان ودول الاتحاد الأوروبي، يحظر استخدام هذه الزيوت النباتية كمواد مضافة للأغذية.

وتنوي شركة كوكاكولا التحول لاستخدام “سكر أحماض سبوتريات”، أو “غليسرول استر الصنوبر”، بدلا من الزيوت النباتية، والتي تستخدم عادة في صناعة العلكة.

وقالت الشركة التي تتخذ من أتلانتا مقرا لها، إن اثنين من مكسبات الطعم في مشروب الرياضيين “باوريد”، وهما عصير الفاكهة وليمون الفراولة، استبدلا بالفعل الزيت النباتي البروميني، واستخدما بدلا منه غليسرول استر الصنوبر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث