استئصال رحم المرأة المختلة عقلياً لحمايتها يثير الجدل في السعودية

استئصال رحم المرأة المختلة عقلياً لحمايتها يثير الجدل في السعودية

أثارت طبيبة سعودية يوم أمس الثلاثاء جدلاً فقهياً في المملكة عندما تساءلت عن الحكم الفقهي في استئصال الرحم للمرأة المختلة عقلياً، وهل يجوز استئصاله شرعاً لحمايتها من الاعتداء الجنسي.

وتهدف الدكتورة هدى المعيوف استشارية النساء والتوليد من تساؤلها عن الحكم الفقهي في حالة المرأة فاقدة الأهلية خوفاً من الاعتداء الجنسي.

وأشعلت القضية، اختلافاً بين العلماء والفقهاء والأطباء المشاركين في المؤتمر الدولي للقرائن الطبية المعاصرة وآثارها الفقهية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

وتباينت آراء الحضور بين مؤيد ومعارض، وسيحتاج إصدار فتوى في هذه القضية تدخل هيئة كبار العلماء المتخصصة في الفتوى.

وطرح أحد الأطباء الرافضين لفكرة الاستئصال أن يتم استخدام “اللولب” لمنع حمل المرأة في حال تعرضت لاعتداء جنسي.

وعرض مشاركون آراء عن كون المرأة وإن كانت فاقدة للعقل قد تتزوج وهي على هذه الحالة، وتجد زوجاً يريدها، أو قد يمنّ الله عليها بالشفاء وتعقل، لأن الأمراض العقلية سواء الجنون أو غيره قد تشفى.

ويهدف المؤتمر إلى جمع المتخصصين في المجالات الفقهية والصحية والجنائية، لتداول قضايا القرائن الطبية المعاصرة باعتبارها ذات أهمية قصوى في مجال القضاء والجوانب الصحية والاجتماعية والأسرية والتعريف بالقرائن الطبية ورصد المستجدات في هذا المجال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث