الصراخ بوجه الأطفال المشاغبين يعطي مفعولا عكسيا

الصراخ بوجه الأطفال المشاغبين يعطي مفعولا عكسيا
المصدر: إرم- (خاص) من بلقيس دارغوث

توصل باحثون تربويون، إلى أن الصراخ بوجه الأطفال المشاغبين والعقاب القاسي يجعل تصرفاتهم أسوأ ويعطي مردودا عكسيا.

وقال تقرير صادر عن جامعة “London School of Economics” أن النقاش وتعليم التفريق بين الصحيح والخطأ كان له التأثير الأنجح على الأطفال.

الدراسة التي تضمنت مراقبة سلوك 19 ألف طفل، اعترفت أنه من الصعب تحديد أسلوب تربوي واحد ناجح، بسبب العوامل الأخرى التي تؤثر على تربية الأطفال، أهمها الوضع المالي للأسرة.

وتبين أن الأهالي الأثرياء كانوا أكثر ميلا للتحدث إلى أطفالهم، وكانوا أيضا يقدمون وجبات أفضل ومواعيد نوم ثابتة، والتي بدورها تؤثر إيجابيا على نفسية الطفل.

وقال البحث إن الطبقة الثرية تخلق بطبيعة الحال بيئة مريحة للطفل، لذا كان من الصعب في بعض الأحيان تحديد العامل الرئيسي في خلق الفرق بين طرق العقاب بين الأطفال الأثرياء والفقراء.

و قال معد الدراسة الدكتور لوري دو برو لصحيفة “دايلي مايل” إن مشاركة الأطفال في نشاطات جسدية تحث عليها الأم، تحسن الصحة الجسدية ولكنها تؤذي الصحة النفسية.

وجمع الباحثون معلومات من الأهالي في أعياد ميلاد أولادههم الأولى والثالثة والخامسة والسابعة. والتقى الباحثون أيضا معلمين وأقارب الأطفال قيد الدرس.

وخلصت الدراسة إلى أن الصراخ العالي والعقاب القاسي وإهمال التصرفات المشاغبة تزيد من تكرارها على حد سواء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث