موريتانيا تغلق حدودها الجنوبية بسبب “الإيبولا”

موريتانيا تغلق حدودها الجنوبية بسبب “الإيبولا”
المصدر: نواكشوط- (خاص) من محمد سالم الخليفة

أغلقت السلطات الموريتانية الثلاثاء، الحدود الجنوبية للبلاد مع جمهوريتي السينغال ومالي، للحيلولة دون انتقال عدوى مرض “الإيبولا” إلى البلاد بعد انتشاره في عدد من البلدان الأفريقية.

ولم تحدد السلطات الموريتانية – بشكل رسمي- إلى أي مدى زمني سيستمر إغلاق الحدود، إلا أن مصادر في وزارة الصحة أكدت لمراسل “إرم” في نواكشوط أن الإجراء احترازي وقائي ولن يستمر وقتا طويلا.

و”الإيبولا” هو مرض فيروسي شديد العدوى يؤدي إلى الوفاة، يصيب الإنسان وبعض أنواع القرود اكتش عام 1976.

وفي سياق ذي صلة أعلنت وزارة الصحة الموريتانية، أن عدد المصابين بالسل في البلاد للعام المنصرم 2013 وصل إلى 2504.

وقال المستشار الفني لوزير الصحة الدكتور الهادي ولد اجيجبي، إن السل في موريتانيا يمثل إحدى المشاكل الأساسية في مجال الصحة العمومية نتيجة لارتفاع نسبة الإصابة به مقارنة بدول المنطقة.

واعتبر ولد اجيجبي في كلمة ألقاها بمناسبة تخليد اليوم العالمي للسل، أن جهود الدولة، مكنت من ضمان مجانية أدوية السل الفعالة والكشف المبكر عن المرض في عموم التراب الوطني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث