هل يحل اللوز بديلًا عن العلاج الكيميائي لمرضى سرطان القولون؟

هل يحل اللوز بديلًا عن العلاج الكيميائي لمرضى سرطان القولون؟

تضاعفت نسبة النجاة من سرطان القولون أو سرطان الأمعاء في السنوات الـ40 الماضية في المملكة المتحدة، ولكن لا يزال هناك الآلاف من الوفيات كل عام بسبب المرض.

وتشتمل العلاجات الرئيسية لسرطان القولون أو الأمعاء حاليًا على الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والعلاجات البيولوجية، وتعتمد فعاليتها على مدى انتشار السرطان في الوقت الذي يتم تشخيص الحالة فيه، ولكن لحسن الحظ كشف البحث عن خيار آخر فعال.

فقد وجدت دراسة أجراها معهد “دانا فاربر” للسرطان في بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، أن المكسرات قد تكون فعالة، مثل العلاجات الحالية، في إنقاذ المرضى من الموت.

وتشمل المكسرات شجرة الكاجو واللوز والجوز والبيكان والفستق وماكادامياس والمكسرات البرازيلية.

وفي الدراسة، عمل الباحثون على تحليل بيانات 826 مريضًا بسرطان القولون من المرحلة الثالثة، ووجدوا أن تناول 57 غرامًا أسبوعيًا يكفي لخفض خطر عودة السرطان، أو الموت منه، في 19 % من المرضى بنسبة 42%.

ولكن يشير مؤلفو الدراسة إلى أن الفائدة لا تنطبق على الفول السوداني أو زبدة الفول السوداني. وذلك لأن الفول السوداني من البقوليات ويختلف في التكوين الأيضي.

كما يحذر الخبراء من النظر إلى المكسرات كبديل مباشر لعلاجات السرطان الأخرى، مثل العلاج الكيميائي، لأن العديد من العوامل الأخرى يمكن أن تشارك في تحديد العلاج الأنسب.

وبالطبع هناك وسائل أخرى لمقاومة السرطانات، وهي تشمل الحفاظ على وزن صحي، والقيام بالنشاطات البدنية بانتظام، واعتماد نظام غذائي يحتوي على الكثير من الخضار والفواكه والحبوب الكاملة، والقليل من اللحوم الحمراء أو المصنعة.