النشاط الشديد يسبق النوبات القلبية والسكتة الدماغية

النشاط الشديد يسبق النوبات القلبية والسكتة الدماغية
المصدر: عمان - (خاص) من ايمان الهميسات

اكتشف مؤخرا وفق بحوث الأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب في فيلادلفيا أن رجال الاطفاء الذين لقوا حتفهم بسبب امراض متعلقة بالاوعية الدموية، مثل الأزمة القلبية أو السكتة الدماغية، غالبا ما يكونوا قد انخرطوا في النشاط البدني الشديد قبل حدوث الأزمة او السكتة.

وتشير كبيرة الباحثين الدكتورة آمنة ضرار في معهد السكتة الدماغية في ولاية مينيسوتا ، أن أرباب العمل بحاجة إلى أن يكونوا على بينة بهذه المخاطر، فأمراض الأوعية الدموية و النوبات القلبية القاتلة تحدث بشكل متكرر نسبيا.

وبحسب الاحصاءات فإن السكتة الدماغية تقتل ما يقرب من 130 ألف اميركي سنوياً، اي بمعدل موت شخص امريكي بالسكتة الدماغية كل 4 دقائق. وفي الوقت نفسه، يصاب 715 ألف أمريكي تقريبا بنوبة قلبية سنويا.

ويذكر ان باحثون من المعهد الوطني للسلامة و الصحة المهنية جمعوا بيانات من عام 1998الى عام 2012 عن حالات الوفيات بين رجال الاطفاء الذين كانوا على رأس عملهم وذلك كمحاولة لتحديد تأثير النشاط البدني على القلب وامراض الأوعية الدموية، وقال الباحثون ان مستوى نشاط رجال الاطفاء قبل حدوث أمراض في القلب والأوعية الدموية صنفت إما “خفيفة” الى “معتدلة” أو “قوية “. حيث وجد الفريق أن 74 ٪ من الامراض تلي نشاط حثيث استمر بما معدله 33 دقيقة.

ووفقا للتحليل فإن رجال الاطفاء الذين لقوا حتفهم بلغ متوسط أعمارهم 49 سنة و كانوا قد عملوا كرجال اطفاء لمدة متوسطها 22 عاما. كما انه تم إجراء الإنعاش القلبي الرئوي لـ178 حاله، في حين تم استخدام مزيل الرجفان الخارجي لـ 151 حالة .

وتقترح الدكتورة امنه ضرار أن فحص الأفراد المعرضين لمخاطر عالية من الإصابة بنوبة قلبية أو غيرها من امراض القلب والأوعية الدموية ينبغي أن تشمل فحوصاتهم على اختبارات الإجهاد الكهربائي واختبارات تبحث في ارتفاع نسبة الكولسترول و السكر في الدم. وكان عدد كبير من رجال الاطفاء الذين كانوا قد قاموا بالنشاط الجسدي القوي في ذلك الوقت يعانون من ارتفاع ضغط الدم والسكري ويدخنون أو كان أفراد اسرهم يعانون من مرض في القلب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث