دراسة: الوحدة قد تكون قاتلة أكثر بمرتين من السمنة

دراسة: الوحدة قد تكون قاتلة أكثر بمرتين من السمنة
المصدر: بيرروت خاص) من بلقيس دارغوت

يبدو أن الشعور بالوحدة يضر بالصحة أكثر من السمنة، وذلك وفق ما ما كشفت عنه دراسة أمريكية حديثة.

وتبين أن الشعور بالانقطاع عن الآخرين يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم والانتقال بالمرء إلى مرحلة الخطر نتيجة الأزمات القلبية والتجلطات، كما يضعف جهاز المناعة ويرفع معدلات الاكتئاب.

وحث معدو الدراسة الأشخاص في منتصف العمر إلى النظر بجدية حول علاقاتهم الشخصية والتواصل مع الآخرين بدلا من التقاعد بعيدا عن أفراد العائلة والاختلاط الاجتماعي.

ترأس الدراسة البروفيسور في علم النفس – جون كاشيوبو – الذي أمضى 20 عاما في مراقبة تأثير الوحدة على صحة الإنسان، متابعا أكثر من ألفي رجل وامرأة تخطوا عمر الخمسين عاما لمدة 6 سنوات.

وقال لصحيفة “دايلي مايل” إن أكثر الرجال والنساء وحدة كانوا عرضة للموت مرتين أكثر من أولئك الذين شعروا بالحب وبحاجة الآخرين لهم، وأن الوحدة قد تكون قاتلة أكثر بمرتين من السمنة.

واستمع الحاضرون في المؤتمر السنوي “للجمعية الأميركية للعلوم المتطورة” إلى خلاصة الدراسة التي تلخصت نتائجها بأن الوحدة أيضا تؤدي لاضطرابات النوم وتبعاتها.

وأوضح البروفيسور إن الوحيد لا ينام أكثر من غيره، بل يستيقظ مرات أكثر في الليل، وذلك نتيجة شعوره بالعزلة والتوتر الزائد لأي تهديد فيستيقظ عند سماعه أي صوت.

ونصح المتقاعدين بالبقاء على اتصال مع زملاء العمل السابقين وأفراد العائلة والأصدقاء بدلا من التقاعد في أماكن دافئة تنعم بالشمس، وهو ما يلجأ إليه معظم المتقاعدين في أميركا.

وقال إن معظم المتقاعدين يظنون ان الانتقال الى مكان مشمس ودافئ سيجعلهم يمضون ما تبقى من حياتهم في سعادة، لكن العكس صحيح، فالتواصل مع العائلة والاصدقاء أكثر إفادة للصحة، مع تمضية الإجازات الموسيمة بين الفينة والأخرى للاستمتاع بالوقت والطبيعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث