علماء يكتشفون علاقة قوية بين النحافة الشديدة والاكتئاب

علماء يكتشفون علاقة قوية بين النحافة الشديدة والاكتئاب

اكتشفت مجموعة من العلماء وجود علاقة بين النحافة الشديدة والاكتئاب، حيث يدعي الخبراء أنهم كشفوا الدليل الأول على وجود علاقة كبيرة بين الاثنين.

لكن بحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية، لم يتمكن الباحثون من تحديد ما إذا كانت النحافة هي سبب الاكتئاب أم أن الشعور بالاكتئاب هو ما يسبب فقدان الشهية.

كما قال الخبراء إن الرجال والنساء يتأثرون بالقدر نفسه من الأفكار السلبية حول النحافة الشديدة، واكتشفوا أيضًا أنه كلما كان الشخص أبدن كلما شعر بالحزن، علمًا أن الاكتئاب بين الذين يعانون من السمنة يؤثر في الغالب على النساء.

وقال فريق من جامعة “سيول” الوطنية للطب في كوريا الجنوبية: إن الرجال نادرًا ما يصابون بالحزن مع البدانة.

وقال الخبراء، الذين حللوا 183 دراسة في إطار بحثهم: إنه يجب على الأطباء والمستشفيات مراقبة الحالة النفسية لمن يعاني من النحافة أو البدانة المفرطة لرصد علامات الاكتئاب.

وأضافوا أنهم وجدوا أن مشكلة النحافة الشديدة تؤثر على النساء أكثر من الرجال ما يسبب لهم ضائقة نفسية أكبر قد تؤدي إلى الاكتئاب.

وقالت الدكتورة “أغنيس أيتون”، من كلية رويال للطب النفسي من قسم اضطرابات التغذية: “أظهرت الدراسة أن تناول الطعام بشكل جيد أمر حيوي للصحة البدنية والعقلية، وأن الاكتئاب يرتبط بنقص الوزن والسمنة“.

وتابعت: “إنه اكتشاف مهم، لأن الناس الذين يعانون من اضطرابات التغذية غالبًا ما يفترضون أن فقدان الوزن سيحسن سعادتهم، وتُظهر هذه الدراسة أن العكس صحيح وأن سوء التغذية له تأثير ضار على الحالة النفسية للناس”.