يمكنك تقليل خطر تعرضك للسرطان وأمراض القلب بفعل تلك الأشياء

يمكنك تقليل خطر تعرضك للسرطان وأمراض القلب بفعل تلك الأشياء

يُعد السرطان وأمراض القلب من الأمراض القاتلة المسؤولة عن وفاة آلاف الأشخاص كل عام.

وأظهرت الأبحاث أن أولئك الذين أدرجوا النشاط البدني في نظام حياتهم، انخفضت لديهم نسبة الإصابة بالسرطان بنسبة 45%، كما انخفضت نسبة تعرضهم لأمراض القلب بنسبة 46% وذلك بالمقارنة بالأشخاص الذين لم يقوموا بأي نشاطات بدنية.

وبحسب صحيفة “إكسبريس” البريطانية، اكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين كانوا يركبون الدراجات، بالإضافة إلى المشي كانوا أقل عرضة للوفاة المبكرة بنسبة 41%.

ووجدت الدراسة أن ساعتين فقط من النشاط البدني أثناء تنقلاتك في الأسبوع هو أمر مهم للحصول على فوائد من خفض خطر الإصابة بأزمة قلبية والسكتة الدماغية والموت، وهذا يعني أنك لا تحتاج إلى المشي أو ركوب الدراجة للذهاب للعمل يومياً.

ومع ذلك، يحتاج ممارسو رياضة المشي إلى قطع أكثر من ستة أميال في الأسبوع ليشعروا بالفوائد، في حين أن راكبي الدراجات يحتاجون إلى القيام بذلك لمسافة لا تقل عن 30 ميلاً.

ومن المثير للاهتمام أن الفريق الطبي أزال من الإحصاءات تفسيرات أخرى ممكنة للفوائد، بما في ذلك التدخين أو النظام الغذائي أو الوزن. ولكن فوائد ركوب الدراجات والمشي لا تزال واضحة واُعتبر ركوب الدراجات أفضل قليلاً من المشي كوسيلة لنقل الركاب لأن المشي يكون عادة أطول ومتعبًا أكثر.

وقد رحب العلماء بهذه النتائج الجديدة، وأشاروا ببساطة إلى أن التحرك أكثر يؤدي إلى تحسين مستويات الصحة بشكل كبير.

وأوضح الباحثون أنه على عكس الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، لا يتطلب النشاط الذي تقوم به في طريقك إلى العمل أي قوة إرادة بمجرد أن يصبح جزءاً من الروتين.

وتقول كلير هايد، رئيسة قسم أبحاث السرطان في المملكة المتحدة: “يساعد النشاط البدني على الحد من خطر الإصابة بالسرطان، وفي حين أن الباحثين يحذرون من استنتاج النتائج، تحاول الدراسة تسليط الضوء على الفوائد المحتملة للنشاط البدني في الحياة اليومية”.

ويقول الدكتور مايك كنابتون المدير الطبي المساعد في مؤسسة القلب البريطانية: “الانتقال إلى العمل عن طريق المشي أو ركوب الدراجات، وسيلة رائعة للجمع بين النشاط البدني في روتينك اليومي العادي، ما سيجعل النشاط البدني أسهل”