السجائر الإلكترونية أقل ضررًا على الحمض النووي من العادية

السجائر الإلكترونية أقل ضررًا على الحمض النووي من العادية
المصدر: محمود صالح - إرم نيوز

تتسبب عملية استنشاق وإخراج نفس كمية النيكوتين من السيجارة الإلكترونية في إحداث تغييرات قليلة جدًا على جينات المدخن مقارنة بالتدخين التقليدي، تأتي هذه النتائج من دراسة جديدة أجريت بتمويل من شركة التبغ البريطانية الأمريكية.

وتنتج الشركة أنواعًا مختلفة من السجائر بما فيها “بنسون آند هدجز” و”دانهيل” و”لاكي سترايك” و”روثمان”، غير أن مواقع الشركة الإلكترونية تذكر أن الشركة تكرس قدرًا كبيرًا من الوقت والأموال والموارد لتطوير منتجات التبغ والنيكوتين البديلة.

وأطلقت الشركة أول ماركة للسجائر الإلكترونية Vype في المملكة المتحدة عام 2013 وتبيع الآن أجهزة السجائر الإلكترونية في جميع أنحاء العالم.

واستخدم فريق الشركة من العلماء جهاز Vype في التجارب لمقارنة تأثير استنشاق النيكوتين من السيجارة الإلكترونية على الحمض النووي مقارنة بالتدخين التقليدي، ويحتوي الجينوم البشري على عشرات الآلاف من الجينات.

ويمكن أن تتسبب التغيرات في الجينات في مجموعة من الأمراض القاتلة بما في ذلك السرطان وأمراض القلب.

واستخدم العلماء أنموذجًا ثلاثي الأبعاد لمجرى الهواء البشري وتعريض الأنسجة لبخار السجائر الإلكترونية ودخان السجائر التقليدية بشكل مستمر لمدة ساعة في كل اختبار.

وتم اختبار جرعتين مختلفتين من البخار المستوى الأول باستخدام كمية قليلة من النيكوتين، في حين أن الجرعة الثانية تحتوي على ضعف كمية النيكوتين التي تصل إلى الخلايا في مجرى الهواء.

ووجد الباحثون أن خلايا الجينات التي تعرضت لدخان السجائر تأثرت بشدة عن الخلايا التي تعرضت لبخار السيجار الإلكتروني، وقال العلماء إن تحقيقاتهم كشفت أن دخان السجائر المسبب لتغيرات فى الجينات ينتج عنه تطور سرطان الرئة والالتهاب والتليف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث