اكتشاف علاج جديد لاضطرابات التنفس

اكتشاف علاج جديد لاضطرابات التنفس

كشف العلماء عن عقار جديد يستهدف حساسية الرئتين عن طريق تدمير بروتين صغير كان يصعُب الوصول إليه سابقاً.

وأظهرت الاختبارات على الفئران والأنسجة البشرية أن المركب الذي يسمى RMC-1 أزال المادة الكيميائية المعروفة باسم عامل النسخ من نواة الخلايا.

ووفقاً لصحيفة إكسبريس البريطانية يؤدي البروتين الذي يسمى FOXM1 إلى التسبب بالتهابات وتكون المخاط في أمراض مثل الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن COPD كما يلعب دوراً رئيسياً في سرطان الرئة.

وعوامل النسخ تتحكم في نشاط الجينات عن طريق تبديلها وإيقافها فهي جزء لا يتجزأ من ذلك وكان يُعتقد أنه لا يمكن للأدوية الوصول لتلك العوامل.

وقال الدكتور فلاديمير كالينيشينكو من مستشفى سينسيناتي للأطفال: “الأهداف التقليدية للأدوية تكمن في المستقبلات الموجودة على أسطح الخلايا والتي يسهُل الوصول إليها أما عوامل النسخ تكون بداخل نوى الخلية ويصعب الوصول إليها فالمُركب RMC-1 يحرص على عدم دخول FOXM1 في نواة الخلية عن طريق تفعيل آليات الخلية بروتاسوميس التي تجرد عامل النسخ من مفعوله وقد كان هذا فعالاً جداً في الحد من التهاب الرئة وإنتاج خلايا المولدة المخاطية في الاختبارات”.

وتقدم تلك الدراسة علاجاً جديداً لمرض الربو لأول مرة منذ 20 عاما كما سيفتح ذلك المجال لاستخدام العقار في حالات التليف الكيسي الذي يسبب تدفقًا مخاطيًا في الرئتين.

فالأدوية التي تؤثر مباشرة على الجينات التي تؤدي إلى الالتهاب والخلايا المولدة المخاطية من المحتمل أن تكون أكثر كفاءة في إبطاء أو حتى علاج المرض.

وقد تمكن الباحثون من رؤية كيف يتم منع FOXM1 من دخول نواة خلايا الرئة البشرية والشعب الهوائية في الجهاز التنفسي لدى الفئران كما انخفضت حساسية الربو في الفئران ما أدى إلى تعزيز وظيفة الرئة وخفض الالتهاب.

وقال الدكتور كالينيتشنكو إنه وفريقه الطبي بحاجة لتجربة RCM-1 على نماذج حيوانية أكثر قبل البدء في تجربة العقار على المرضى فذلك سيساعد على تجنب حدوث مضاعفات تشمل التسمم وخطر التعرض لجرعة زائدة.