أطباء يربطون بين كثرة الاستيقاظ للتبول ليلا وبين أمراض مميتة

أطباء يربطون بين كثرة الاستيقاظ للتبول ليلا وبين أمراض مميتة

قال أطباء إن الاستيقاظ  ليلا من أجل التبول قد يشير للإصابة بداء السكري أو ارتفاع حاد في ضغط الدم أو أحد أمراض القلب.

ويستيقظ واحد من بين كل ثلاثة أشخاص فوق سن الـ30 للتبول في منتصف الليل وتزيد هذه النسبة إلى اثنين من بين كل ثلاثة أشخاص فوق سن الـ65.

ويطلق على هذه الحالة التبول الليلي ومن يعاني منها غالبًا ما يذهب إلى المرحاض أكثر من مرة في كل ليلة.

ويحذر أستاذ جراحة المسالك البولية من الآثار الجانبية لكثرة التبول أثناء الليل ويقول: “إن الناس يعتقدون أن الذهاب إلى المرحاض في منتصف الليل هو أمر عادي يأتي مع تقدم العمر ولكن ليس بالضرورة أن يكون هذا الأمر مرتبطًا بالسن”.

وأضاف “قلة النوم يمكن أن تلحق ضرراً بالغاً على صحة الإنسان ومن يستيقظ ليلاً عدة مرات يجب عليه الذهاب إلى الطبيب لمعرفة السبب وراء ذلك”.

وتابع “إن الخبر السار هو أن التبول الليلي يمكن أن يعالج فليس هناك داع لأن يعاني في صمت من لديه هذه الحالة”.

والنوم المتقطع بالليل يمكن أن يكون له تأثير واسع النطاق على الصحة البدنية والعقلية حيث إن قدرة الفرد على الإنتاجية والعلاقات والنجاح الوظيفي تتأثر بذلك.

ويقول البروفيسور كيربروك رئيس تحرير مركز أبحاث التبول الليلي “إن قلة النوم تؤثر على جميع أشكال الأداء العقلي ما يجعل من الصعب التركيز في كثير من الأحيان وتذكر الأشياء وتعلم مهارات جديدة”.

كما أن هناك صلة بين قلة النوم وزيادة خطر الإصابة بمرض السكري وضعف جهاز المناعة وأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.