باحثون يطورون طريقة للكشف المبكر عن الجلطات الدماغية والقلبية

باحثون يطورون طريقة للكشف المبكر عن الجلطات الدماغية والقلبية
المصدر: براغ -(خاص) من إلياس توما

طور باحثون تشيك من مركز الأنظمة المعلوماتية والإتصالية في الجامعة التقنية العليا في مدينة “برنو” ثاني أكبر المكدن التشيكية، طريقة جديدة وصفوها بالفريدة في الكشف المبكر عن احتمالات تعرض الاشخاص لجلطات قلبية او سكتات دماغية .

الباحثة التشيكية “إيفا زافودنا” التي شاركت في إيجاد الطريقة الجديدة أوضحت بأن الصور الملتقطة بطريقة الموجات فوق الصوتية تستطيع وبفضل التقنيات الحديثة لدراسة الصور متابعة نشاطات القلب ومواصفات الشرايين من خلال تسجيل ورصد حركة جدران الشرايين .

وأضافت أن هذه الإمكانيات يستخدمها الأطباء الآن، غير أن تصوير الإشارات كان يتم فقط لبعض أجزاء الجسم أما الطريقة الجديدة فتسمح لهم بمتابعة أداء القلب والشرايين بشكل دقيق من دون اثقال وضع المريض باستثناء وضع المرهم اللازم على الجلد للقيام بعملية التصوير عبر الموجات فوق الصوتية .

وأشارت إلى أن الطريقة الجديدة يمكن أن تستخدم مثلا أثناء فحص وقياس ضغط الدم المركزي الذي يتابعه الأطباء في الفترة الأخيرة لأن قيمه تدل وبشكل دقيق على المخاطر المتتالية من التعقيدات غير المطلوبة بما فيها الجلطات الدماغية .

وأكدت أن الطريقة الجديدة تساعد في تحسين معالجة وقراءة الصور الخاصة بالشرايين والقلب كي يتم تحديد التشخيص الدقيق وتأمين المعالجة لاحقا كما تسمح من خلال قراءة المعطيات التي تقدمها الصور بالكشف عن المصاعب المخفية قبل أن تبدأ بتهديد حياة الإنسان .

وأشارت إلى أن الأجهزة الخاصة بتصوير وتقييم التغييرات الحاصلة في نبض القلب موجودة غير أن امكانياتها تبقى محدودة فلا يمكن مثلا عن طريقها تصوير الإشارات في بعض مناطق الجسم الهامة وتقيس في الأغلب التغييرات الحاصلة في الحجم .

وعلى خلاف ذلك فان الطريقة الجديدة يمكن من خلال اتباعها الحصول على سجل دقيق عن التغييرات الحاصلة في مناطق أعمق من الجسم لم يكن بالإمكان تحليلها حتى الآن.

وأكدت أنه سيكون بالامكان أيضا استخدام هذه الطريقة لاعضاء أخرى من الجسم غير القلب والشرايين مثل متابعة وضع الجهاز الهضمي .

يذكر أن أمراض القلب والشرايين تساهم الآن وفق معطيات منظمة الصحة العالمية بنسبة 30% من الوفيات في العالم وأن هذه النسبة في تزايد مستمر .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث