مؤتمر في مصر يناقش أحدث أساليب علاج السرطان

مؤتمر في مصر يناقش أحدث أساليب علاج السرطان
المصدر: القاهرة- (خاص) من نورا شلبي

عقدت الجمعية المصرية لأمراض السرطان، مؤتمراً طبياً تحت مظلة المعهد القومي للأورام، ناقش المؤتمر أحدث الأبحاث وأساليب العلاج وكيفية الوقاية، والتدابير اللازمة للعلاج على نفقة الدولة، للحد من انتشار المرض وتوفير العلاج للفقراء، بعد أن اكتشف العلماء دليلاً صريحاً يتعلق بنمو الأورام السرطانية قد يُحدث ثورة في تشخيص وعلاج السرطان.

وأكد د.محمود شريف الرئيس الشرفي للجمعية المصرية لأمراض السرطان أن الهدف الأساسي من هذا المؤتمر هو نشر العلم المستحدث فيعلاج الأورام في العالم، ليستفيد منه الطبيب المصري، مما يعود بالنفع على مرضى الأورام في مصر والعالم العربي، حيث يعرض المؤتمر أهم الأبحاث التي قدمت في مؤتمر ألاسكو في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يحضره قرابة أربعين ألف باحث، مما يحقق أهداف الجمعية التي تصبو إلى التثقيف المهني في مختلف تخصصات مكافحة السرطان.

وقال د. مصطفى الصيرفي، أستاذ علاج الأورام بالمعهد القومي للأورام ورئيس الجمعية: “إن علاج السرطان في مصر يسير بمعدل جيد سواء في العلاج على نفقة الدولة (العلاج المجاني) أو العلاج المتوافر عن طريقالتأمين الصحي، كذلك ما توفره الجمعيات الأهلية في هذا المجال، لكن مصر التي بنت أول مستشفى متخصص لسرطان الأطفال تحتاج الآن لإعادة بناء المعهد القومى للأورام، بجهود منظمات المجتمع المدني والأهالي مع الدولة، التي خصصت الأرض بالمجان، لكن مصر تحتاج 3 أضعاف المستشفيات والمراكز الموجودة حالياً.

وأضاف د. عباس عمر، أستاذ علاج الأورام بطب الإسكندرية، إن تجنب الإصابة ممكن من خلال العادات الغذائية السليمة وممارسة الرياضة، خاصة المشي، وبيّن أن من أهم مسببات الإصابة التدخين، الذي يصيب بـ22 نوعاً تبدأ من الفم وحتى المثانة.

وأكد د. عماد حمادة، أستاذ علاج الأورام بطب القاهرة، أن الوراثة والتلوث من مسببات المرض الرئيسية، لكن العلم الحديث يقدم دائماً العلاج، وحول عدم وجود أبحاث مصرية للعلاج قال: “إن العلاج يحتاج إمكانيات ضخمة لكننا ننسق مع مراكز الأبحاث العالمية من أجل تطبيق الجديد للحد من المرض.”

ويأتي هذا المؤتمر في ظل اكتشاف العلماء سلسلة هرمية للخلايا السرطانية داخل الورم الخبيث الصلب، وعلى رأس تلك السلسلةخلايا جذعية سرطانية رئيسية هي المسؤولة أساساً عن نمو الورم الخبيث، وتُعد هذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها العلماء من إثبات وجود خلايا جذعية سرطانية داخل الأورام الخبيثة الصلبة، تنمو بحالتها الطبيعية، ومن أهم العلاجات التي ناقشها المؤتمر بيفاسيزوماب ـ أفاستين وهو مضاد حيوي للبروتين الذي يتواجد في خلايا الأورام السرطانية، ويؤدي إلى زيادة عدد الأوعية الدموية داخل الورم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث