البريطانيون يتحولون للطعام غير الصحي بعد الازمة المالية

البريطانيون يتحولون للطعام غير الصحي بعد الازمة المالية

لندن- ذكرت دراسة أكاديمية الاثنين أن البريطانيين الذين تأثروا بإنخفاض دخولهم وإرتفاع أسعار المواد الغذائية بعد الأزمة المالية قلصوا تناول الفاكهة والخضروات وتحولوا بدلا من ذلك إلى المواد الغذائية المصنعة والتي تحتوى على سكريات.

وشهدت بريطانيا إرتفاعا في أسعار المواد الغذائية بشكل أكثر حدة من معظم الدول المتقدمة الأخرى بين عامي 2005 و2012 في حين كان إرتفاع الأجور منخفضا كما إرتفع معدل البطالة.

وكان تأثير ذلك أن قلص البريطانيون الإنفاق على شراء المواد الغذائية بنسبة 8.5 % عما كان عليه الحال قبل الركود في حين كان هذا الأثر أكبر بالنسبة لأرباب المعاشات والعائلات ذات الأطفال الصغار.

ومن المرجح أن يكون هذا البحث حساسا من الناحية السياسية في وقت تواجه فيه الحكومة البريطانية التي يقودها حزب المحافظين ضغوطا من حزب العمال المعارض بسبب تراجع مستويات المعيشة وإرتفاع الطلب بشكل كبير على بنوك الطعام التي توزع الطعام مجانا على البريطانيين الفقراء.

وقام الناس بتكييف أوضاعهم إقتصاديا من خلال شراء مواد غذائية أقل ليس من حيث عدد سعراتها الحرارية ولكن أيضا من حيث نوعيتها من خلال شراء منتجات أقل قيمة من الناحية الغذائية وتحتوى على كميات أكبر من الدهون المشبعة والسكر.

وقال معهد الدراسات المالية وهو هيئة آبحاث إقتصادية إن القياسات المختلفة للجودة الغذائية تراجعت خلال هذه الفترة مع حدوث إنخفاض أكبر بالنسبة لأرباب المعاشات والعائلات التي بها اطفال صغار.

وأظهرت الدراسة أن العائلات التي بها أطفال عرضة للتحول إلى تناول كميات أكبر من الطعام الذي يحتوى على سكريات في حين يفضل أرباب المعاشات الطعام الغني بالدهون المشبعة.

وعلى الرغم من أن الإقتصاد بدأ يظهر علامات على النمو بعد أن شهد أكبر ضربة للنمو الإقتصادي خلال فترة الركود عام 2008-2009 منذ بدأت عمليات التسجيل فإن الدخل المتاح للعائلات لم يشهد إرتفاعا منذ أكثر من عشر سنوات.

ولكن معهد الدراسات المالية قال أن تراجع نوعية الغذاء ليس نتيجة حتمية لتراجع الدخل وأن بعض العائلات إستطاعت أن تستمر في تناول طعام صحي مع إنفاق أموال اقل.

وقال الباحثون إن هناك حاجة لإجراء مزيد من الأبحاث لمعرفة سبب عدم تمكن عائلات أخرى من فعل ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث