مرض غريب يصيب الفتيات في شمال كولومبيا

مرض غريب يصيب الفتيات في شمال كولومبيا

لومبيا- يضرب مرض غريب فتيات في بلدة صغيرة في شمال كولمبيا فيصبن بالرجفة وبالاغماء والتشجنات فيما يشير السكان بأصابع الإتهام إلى حملة تلقيح ضد فيروس الورم الحليمي البشري.
فأصيبت عشرات المراهقات بالأعراض نفسها: أياد باردة جداً وشحوب في الوجه والإغماء، في منطقة “ايل كارمن دي بوليفار” قرب مرفأ “كارتيخينا” الواقع على “بحر الكاريبي”.
وتروي “ايفا ميركادو” (15 عاماً) لوكالة فرانس بعدما أغمي عليها سبع مرات في شهر واحد “لقد لقحوني في أيار الماضي وبدأت حالات الإغماء الأولى في آب، وأصبحت أعاني من ثقل في الرجلين ولم أعد أشعر بيدي، وأستفقت بعدها في المستشفى”.
لكن غالبية العائلات التي تعاني من هذه الاعراض في المدينة البالغ عدد سكانها 67 الفاً، تعتبر أن ما يحصل هو نتيجة للحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس الورم الحليمي البشري وهو من أكثر الأمراض الجنسية شيوعاً وقد يسبب الإصابة بسرطان الرحم.
مستشفى المدينة المتواضع يرزح تحت أعداد المراهقات اللواتي ينقلن إليه مغمياً عليهن، ويحاول الاطباء رصد الإصابة بنقص للسكر في الدم أو أثر لتناول المخدرات لكن من دون جدوى.
ويفيد المسؤول في المستشفى أن نحو 370 فتاة قاصرة تلقين العلاج وبين المرضى ايضاً صبي، ويوضح “لا تشخيص ولا علاج محدداً” لهذه الحالات مشددا على أن المستشفى “يساعد العائلات أيضاً على إدارة هذه الأزمات”.
وأثار هذا اللغز موجة إستنكار في كل أرجاء البلاد وقد تدخل الرئيس “خوان مانويل سانتوس” شخصياً مؤكداً أن حملة التلقيح آمنة ومتحدثاً عن “ظاهرة إيحاء جماعي”.
إلا أن هذا الكلام لم يقنع الاهالي الذين إنقلبت حياتهم العائلية والمهنية.
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث