22 طعاماً للوقاية من السرطان.. تعرف عليها

22 طعاماً للوقاية من السرطان.. تعرف عليها

واشنطن_ “الغذاء الصحي طريقك للتخلص من السرطان” نصيحة أطلقتها جهات بحثية أمريكية، بعد أن كشفت الجمعية الأمريكية للسرطان أن ثلث الأميركيين، الذين يموتون بسبب مرض السرطان، يرجع سبب وفاتهم إلى نظامهم الغذائي، ما يعني أن نوعية الطعام تحدث فارقا كبيرا، في وقاية الإنسان من أنواع السرطان المختلفة.

وقالت “مؤسسة علاج السرطان” في ولاية كاليفورنيا الأمريكية: “إن تناول الطعام الجيد يعد أحد أكثر وأسهل الطرق للوقاية من أمراض السرطان”.

وأعدت المؤسسة، التي تعمل في مجال أبحاث السرطان منذ عام 1976، قائمة تضم 22 نوعا من الأطعمة والفواكه والخضروات التي يمكنها أن توقف نمو الخلايا السرطانية في جسم الإنسان، وتقلل من حجم الورم الخبيث في حال الإصابة بالمرض وكانت كالتالي:

البروكلي والقرنبيط: يحتويان على عنصر كيميائي يسمى “إندول 3-كاربينول” (Indole-3-carbinol) الذي يكافح سرطان الثدي، عن طريق تقليل إفراز هرمون الأستروجين المسبب للسرطان، كما يحتويان على مادة كيميائية نباتية تسمى (sulforaphane) وهي تمنع بعض أنواع السرطان مثل سرطان القولون والمستقيم، وهذه المادة متواجدة في البراعم أكثر من باقي الثمرة بـ 20 مرة.

الجزر: يحتوي على نسب مرتفعة من مادة “البيتا كاروتين” (Beta-carotene) التي تحارب مجموعة كبيرة من السرطانات مثل سرطانات الرئة والفم والحلق والمعدة والأمعاء والبروستاتا والثدي.

وتقول الدكتورة “كريستين براندت” رئيسة قسم الأبحاث في المعهد الدنماركي للعلوم الزراعية إن هناك مادة أخرى في الجزر تسمى فالكارينول (Falcarinol) توقف نمو الخلايا السرطانية.

اللفت: به مادة الإندول (indole) التي تساعد على وقف تحول الخلايا السرطانية في الأنسجة الحساسة للأستروجين، وهو أيضا يقلل من نمو الأورام السرطانية.

الفطر أو المشروم: يساعد الجسم على محاربة السرطان، وزيادة نشاط الجهاز المناعي؛ إذ يحتوي على السكريات، ومادة البيتا جلوكان (Beta Glucan) وتلك المواد تساعد على تعزيز الجهاز المناعي ومهاجمة الخلايا السرطانية ومنع تكاثرها، كما أنه يحفز إنتاج الانترفيرون في الجسم للقضاء على الفيروسات.

الأعشاب البحرية: تحتوي على عدد من المكونات مثل البيتا كاروتين وفيتامين ب 12، والألياف والكلوروفيل، التي تساعد في محاربة سرطان الثدي، كما تحتوي على المعادن مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والحديد واليود.

البطاطا: تحتوي على البيتا كاروتين والعديد من المواد المضادة للسرطان.

الأفوكادو: غني بمادة الجلوتاثيون (Glutathione) وهي أحد مضادات الأكسدة القوية، التي تهاجم الخلايا السرطانية وتمنع امتصاص الأمعاء للدهون، وهو مصدر قوى للبيتا كاروتين، ويمد الجسم بالبوتاسيوم أكثر من الموز، ويعتقد العلماء أنه مفيد أيضا في علاج الفيروسات الكبدية المسببة لسرطان الكبد.

الفلفل الحار: يحتوي على مادة كيميائية تسمى كابسيسين (Capsaicin)، تبطل مفعول بعض المواد المسببة للسرطان، وتساعد في الوقاية من سرطان المعدة.

التين: غني بمركب البنزالدهيد (Benzaldehyde) الذي أقره معهد البحوث الكيميائية والفيزيائية بطوكيو، كمادة شديدة التأثير في تقليص حجم الأورام السرطانية، كما أنه غنى بفيتامين A و C والكالسيوم والماغنسيوم وله فاعلية كبيرة في تقليل الشهية وفقدان الوزن. كما أن عصير التين جيد لقتل البكتريا.

الجريب فروت: أحد الفواكه الحمضية التي تحتوي على مادة تسمى (monoterpenes) يعتقد الباحثون أنها تساعد في منع السرطان، حيث أظهرت بعض الدراسات المعملية أنه يمنع انتشار خلايا سرطان الثدي، ويحتوي أيضا على فيتامين سي والبيتا كاروتين وحمض الفوليك.

العنب الأحمر: يحتوي على مركب الفلافونويد (Flavonoid)، وهو أحد مضادات الأكسدة القوية المانعة للسرطان، كما أنه بثبط الإنزيمات التي تحفز نمو الخلايا السرطانية.

البرتقال والليمون: يحتويان على مواد تحفز الخلايا المناعية التي تقتل خلايا السرطان.

الباباز (فاكهة مذاقها بين المانجو والشمام): تحتوي على فيتامين سي الذي يعمل كمضاد للأكسدة، ويوقف نمو السرطان.

التوت: غنى بالعديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة المعروفة بأصباغ الأنثوسيانين (Anthocyanin) التي تحمى من السرطان، ووفقا للدراسات الحديثة التي أجراها معهد أمراض السرطان فإن التوت يقلل من سرطان المريء بنسبة 43% إلى 62%.

الطماطم: تحتوي على مادة الليكوبين (Lycopene) وهي من أهم مضادات الأكسدة، كما أنها غنية بفيتامين سي الذي يمنع تدمر خلايا الجسم، حيث يحتوي البطيخ والجزر والفلفل الأحمر أيضا على هذه المادة ولكن بكميات أقل. كما أن كثرت تناول الطماطم تقليل مخاطر الإصابة بسرطانات الثدي والبروستاتا والبنكرياس.

بذور الكتان: غنية بمادة الليجنان (lignan) التي لها تأثير مضاد للأكسدة وتثبيط نمو الخلايا السرطانية، ويحتوي أيضا على أحماض دهنية مثل “الأوميجا 3” التي تحمى من أمراض القلب وسرطان القولون.

المكسرات: تحتوي على مواد تحد من انتشار السرطان، كما أن المكسرات البرازيلية تحتوي عنصر السيلينيوم (Selenium) وهو أحد أهم مضادات الأكسدة التى تقى من سرطان البروستاتا.

الثوم: يزيد من نشاط الخلايا المناعية، التي تتخلص من الخلايا السرطانية بطريقة غير مباشرة، ويمنع المواد المسببة للسرطان من الدخول للخلايا السليمة، وطبقا للتقارير الصادرة عن جامعة “كارولينا الشمالية” الأمريكية، فأن تناول الثوم النيئ أو المطهو بانتظام يقلل من مخاطر الإصابة بسرطانات المعدة والقولون والمستقيم.

الروز ماري: يساعد على زيادة إفراز إنزيم خاص بإزالة السموم من الجسم لاحتوائه على مادة الكارنوسول (carnosic) وهذه المادة تقلل من خطر الإصابة بسرطاني المعدة والجلد.

الكركم: يثبط إنزيم (COX) “سيكلوأكسجيناز” المرتبط ببعض السرطانات وخاصة سرطان القولون.

منتجات الصويا: غنية بهرمون الأستروجين (estrogen) الطبيعي الذي يمنع الإصابة بسرطان البروستاتا والثدي، كما يحتوي على الجينستين التي تثبط نمو وانتشار الخلايا السرطانية.

الشاي الأخضر: المصدر الأهم والأكثر شيوعيا لمضادات للأكسدة، حيث يحتوي على البوليفينول (Polyphenols) الذي يمنع انقسام الخلايا السرطانية، ويقلل مخاطر الإصابة بسرطانات المعدة والرئة والقولون والكبد والبنكرياس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث