دراسة: حسن الجوار يفيد القلب

دراسة: حسن الجوار يفيد القلب

ميشيغان- أشارت دراسة جديدة أجراها فريق من جامعة ميشيغان في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى أن العيش في حي يسوده الود وحسن الجوار، يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية.

ونشر الفريق الدراسة على الإنترنت في دورية علم الأوبئة وصحة المجتمع. ووفقا للمؤلفين، فإن معظم الأبحاث السابقة كانت تركز على تأثير خصائص الحي السكني السلبية على صحة القلب والأوعية الدموية، مثل كثافة مطاعم الوجبات السريعة، وتعاطي المخدرات، والضوضاء والتخريب. وأفادت هذه الدراسات بأن العوامل السلبية ترتبط بالأمراض.

وتناولت الدراسة التماسك الاجتماعي والترابط بين الجيران، واستعدادهم للتدخل من أجل الصالح العام، مشيرة إلى أن هذا الشعور يتميز بالأمن والثقة والاتصال مع الجوار.

ووجد الباحثون أن السكان الذين كانوا أكثر تماسكا في حيهم، انخفضت لديهم خطر الإصابة بالنوبات القلبية.

وتتبع الباحثون أكثر من خمسة آلاف شخص من البالغين في الولايات المتحدة في حي واحد على مدى أربعة أعوام، ابتداء من 2006، كانوا خلالها لا يعانون من مشاكل في القلب، ومتوسط أعمارهم بحدود 70 عاماً، وكان ما يقرب من ثلثي المشاركين من النساء المتزوجات.

وفي بداية الدراسة، طُلب من المشاركين تقييم حيهم في مختلف المجالات التالية باستخدام عدة مقاييس، هي:

هل تشعر بأنك جزء من الحي؟

هل تشعر بأن الجيران يساعدونك إذا واجهتك أي صعوبة؟

هل تثق بمعظم الناس في الحي؟

هل تشعر بأن جيرانك ودودون؟

وحصلت خلال فترة الرصد، حوالي 148 نوبة قلبية، ووجد الباحثون أن زيادة التماسك الاجتماعي في الحي على حسب إجابات المشاركين في التقييم السابق، ارتبطت مع انخفاض في خطر الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 17٪، حتى بعد ضبط العوامل المؤثرة المحتملة الأخرى، مثل السن، والعرق، والجنس، والتكامل الاجتماعي، والقضايا الصحية الأساسية.

وتعتبر أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة، وقال الباحثون إن الاستراتيجية الرئيسية لمكافحة أمراض القلب، هي محاولة إقناع الأفراد بتغيير السلوكيات الصحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث