كارثة صحية تهدد قطاع غزة

كارثة صحية تهدد قطاع غزة
المصدر: رام الله – من نظير طه

حذر وزير الصحة الفلسطيني الدكتور جواد عواد، من كارثة صحية قد تلحق بقطاع غزة بسبب عدم تمكن المسعفين وطواقم الإنقاذ من انتشال جثث الشهداء من تحت الأنقاض، جراء القصف الإسرائيلي الكثيف.

وناشد الوزير عواد، في بيان صحفي تلقت “ارم” نسخة منه الأربعاء، المجتمع الدولي التدخل لوقف المجزرة التي تلحق بقطاع غزة، والتي قد تكون نواة لكارثة بيئية يضربها، والضغط على الاحتلال للسماح لطواقم الإنقاذ من الوصول إلى المناطق المنكوبة.

وأكد أن طواقم الإنقاذ تواجه صعوبات بالغة في انتشال جثث الشهداء، وإسعاف الجرحى، في المناطق التي تتعرض للقصف، مضيفا أنه لا تزال هناك جثث تحت أنقاض البنايات في بلدات خزاعة وعبسان والزنة في محافظة خانيونس.

وقالت مصادر فلسطينية، إن عشرات الشهداء والجرحى ملقون في شوارع بلدة خزاعة جنوب خان يونس، التي تتعرض لحصار من قبل القوات الخاصة الإسرائيلية منذ الثلاثاء.

ونقلت عن إمرأة من عائلة قديح أنها تجلس منذ، الثلاثاء، مع جثث لستة شهداء من أفراد عائلتها، وأنها تسمع أنات الجرحى على درج البيت.

وقالت إن نحو 40 شخصا بينهم نساء وأطفال وشيوخ وشبان يتواجدون منذ الثلاثاء في غرفة واحدة حيث لا يستطيعون مغادرتها بسبب رصاص القناصة.

وتتعرض طواقم الإسعاف لإطلاق النار كلما تقدمت لإخلاء الجرحى، وفي وقت لاحق، قصفت قوات الاحتلال قافلة للصليب الأحمر كانت تحمل مساعدات للبلدة المنكوبة.

وطالت القذائف نحو 150 من الرجال والنساء والأطفال بعد أن تدخل الصليب الأحمر لإخراجهم من الحصار، فما إن خرجوا حتى تعرضوا لإطلاق النار.

وارتقى جراء القصف عدة شهداء، وجرح آخرون بينما يهيم العشرات على وجوههم مع أطفالهم في الأزقة والشوارع تحت النيران.

وأشارت المصادر إلى أن جيش الاحتلال لم يحترم هدنة لمدة ساعة كان تم الاتفاق عليها مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، تسمح بدخول طواقم الإسعاف للبلدة بهدف إخراج جثث الشهداء والجرحى، حيث أن قوات الاحتلال أطلقت النار باتجاه فرق الإسعاف مما أدى إلى تراجعها.

وارتفعت حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزة منذ ستة عشر يوما إلى أكثر من 650 شهيدا، وأكثر من 4 آلاف جريح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث