دراسة: علاج مرضى التوحد الأكثر كلفة

دراسة: علاج مرضى التوحد الأكثر كلفة
المصدر: إرم – ميسون جحا

أظهرت دراسة حديثة ارتفاع كلفة رعاية مريض التوحد وتجاوزها لكلفة أمراض السرطان والقلب والسكتات الدماغية.

وأشارت إحصائيات الدراسة إلى أن علاج التوحد يكلف سنوياً الولايات المتحدة والمملكة المتحدة حوالي 250 مليار دولار (175 مليار دولار في أمريكا و32 مليار جنيه استرليني في بريطانيا)، ما يعني تجاوزها قيمة علاج أي مرض آخر.

ويقول باحثون أن ارتفاع تكلفة علاج التوحد يعود لتسديد نفقات الاحتياجات المنزلية للمصاب ولرعايته الطبية بالإضافة لحساب الخسائر الناجمة عن ضعف أو غياب الإنتاجية، ويتأملون أن يؤدي الإعلان عن هذه الأرقام لحث صناع القرار على التدخل في مرحلة مبكرة.

ويقول البروفيسور مارتين كناب مشارك في إعداد الدراسة: “إن مرض التوحد أكثر شيوعاً مما يدرك الناس، بحيث تزيد نسبة الإصابة به عن 1٪ من السكان، إلى جانب أن أثره يدوم مدى الحياة، وخاصة عند المصابين بصعوبات في التعلم، والمعروف باسم انخفاض أداء التوحد، وهم يحتاجون لرعاية ومتابعة منذ سن مبكرة، وذلك أمر مكلف إن علمنا أنهم يعيشون لمدة 60 أو 70 عاماً”.

ويقدر عدد المصابين بالتوحد في المملكة المتحدة بأكثر من 600 ألف مريض، وهو مرتبط بضعف ومحدودية مهارات التواصل الاجتماعي، وأنماط السلوك المتكرر، كما أن قرابة ربع المصابين بالتوحد ينطقون كلمات قليلة، أو أنهم لا ينطقون مطلقاً، وأن 85٪ منهم ليس لديهم عمل دائم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث