الكنديون يبتدعون طرقا لمحاربة البعوض

الكنديون يبتدعون طرقا لمحاربة البعوض
المصدر: إرم- (خاص) من ميسون جحا

بدأ موسم البعوض في كندا ولن تختفي هذه الحشرات الصغيرة من اليوم وحتى شهر أيلول/سبتمبر.

فبفضل وفرة مياه الينابيع، وارتفاع درجات الحرارة، تضاعف أعداد البعوض في كندا خلال الأسابيع الأخيرة، ما دفع العديد من السكان لابتداع وسائل خاصة للتعامل مع هذه الحشرات.

وجربت ستيفاني سبايس وأسرتها استخدام شبكات عازلة من البعوض، وصواعق كهربائية. كما لجأ الكنديون، في الآونة الأخيرة لزراعة نبات السيترونيللا.

وتقول سبايس: “لا أدري كيف يعمل هذا النبات على طرد البعوض وإبعاده عن المكان”.

ويقول ستيف داوسر، من سكان أوتاوا، إنه يعتمد عادة على إحراق ما يسمى لفائف البعوض، لكنه لجأ مؤخراً لوضع مستحضر على جلده يطرد البعوض.

ويقول: “أحضر هذا المستحضر المفيد منزلياً عبر مزج نصف ليتر من الكحول الطبي مع مائة جرام من القرنفل ويضاف إليه قرابة مائة ميلليتر من زيت الأطفال (بيبي أويل)”.

لكن بعد الكشف عن هذه الوصفة، قالت زوجة سبايس إن لديها وصفة كندية ناجعة تعلمتها من أمها، فتقوم بإحراق صينية من الورق المقوى في حديقتها الخلفية. وتقول: “أقسم الصينية الورقية إلى أربعة أقسام وأشعلهم في أركان الحديقة الأربع فيبتعد البعوض سريعاً عن المكان”.

لكن لم تثبت فعالية أي من هذه الحلول، وتنصح وزارة الصحة الكندية الناس بالابتعاد عن صواعق الحشرات الالكترونية وغيرها من الأجهزة الكهربائية.

وجاء في موقع الوزارة الالكتروني: “إن وضع صواعق الحشرات الإلكترونية خارج المنازل لم يفد في تقليل عدد البعوض أو في القضاء عليه. كما أن اللجوء لوسائل أخرى لمكافحة البعوض كالمستحضرات الجلدية الطاردة للحشرات، لم تكن فعالة”.

وتبقى الوقاية الأنجع من لسعات البعوض، كما جاء على الموقع الالكتروني لوزارة الصحة الكندية، من خلال ارتداء الملابس بألوان فاتحة، وبأكمام وسراويل طويلة، وغير ملتصقة بالجسم كي لا يلسع البعوض عبر انسجتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث